قررت محكمة الإستئناف بفاس، قبل قليل من صباح اليوم الثلاثاء، ضم ملف القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، الذي أدين فيه بسنتين سجنا سنة 1993.

وجاء قرار المحكمة هذا، للإطلاع على تفاصيل الملف منذ بدايته بهدف تمكنها من إحاطة الملف من كل جوانبه، وهو الأمر الذي لم تعترض عليه النيابة العامة.

كما قررت محكمة الإستئناف، تأجيل جلسة محاكمة حامي الدين إلى 14 ماي الذي سيوافق شهر رمضان، بعد ضم الشكاية الحالية إلى الملف السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وأخيرا وبعد “بلوكاج” طويل.. قيادات فيدرالية اليسار تتفق على تاريخ إندماجها في حزب يساري واحد

انتقلت قيادات أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى السرعة القصوى نحو الإندماج في حزب يساري…