أقدم مجموعة من نشطاء الأمازيغ على “منع” الوجه البارز في حزب العدالة والتنمية، المقرئ أبوزيد الإدريسي، اليوم الجمعة، من تأطير ندوة تنظمها شبيبة “البيجيدي”، بمدينة تيزنيت، وذلك على خلفية “نكتة” كان قد وصف فيها سواسة ب”البخل”.

وتجمهر عدد من النشطاء الأمازيغ وهم يتلحفون العلم الأمازيغي، أمام القاعة التي كانت ستحتضن النشاط، مرددين شعار “ارحل” في وجه أبوزيد ، مما جعل هذا الأخير يغادر المكان.

وكان المقرئ أبوزيد قد قال في إحدى اللقاءات بإحدى دول الخليج سنة 2013، “في المغرب عندنا تجار معروفون بنوع من البخل وهم من عرق معين”، في إشارة منه لتجار سوس بالجنوب المغربي، مضيفا “وأنا لا أريد أن أسميهم حتى لا أتهم بالعنصرية في المغرب”.

كلام أبو زيد لم يتجاوزه نشطاء الحركة الأمازيغية بعد مرور سنين عليه، حيث وجهوا دعوات مند الإعلان عن تاريخ الندوة للتظاهر تزامنا مع انعقادها وهو بالفعل ما حصل اليوم ليقوموا ب”نسف” ندوة شبيبة الحزب الإسلامي في تيزنيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“البام” يجر الدكالي للمساءلة بسبب غياب سيارات الإسعاف في المراكز الصحية

وجه النائب البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة، محمد اشرورو، سؤال كتابيا لوزير الصحة حول غ…