انخرط اليوم الجمعة أساتذة التعاقد فوج سنة 2019، الذين هم في طور التكوين، في التمرد الذي تقوده الأفواج السابقة للأساتذة المتعاقدين، ضد وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي؛ وذلك عبر مقاطعة التكوينات والتداريب العملية ابتداء من اليوم الجمعة 15 مارس الجاري.

وذكرت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد-فوج 2019” أن إقدامها على هذه الخطوة يأتي تنديدا بجميع “أشكال الترهيب والتهديد التي تطال فوج 2019 ببعض مراكز التكوين لإرغامهم على تعويض الأساتذة المضربين”.

وطالبت التنسيقية، في بلاغ توصل “الأول” بنسخة منه، من الوزارة الوصية على قطاع التعليم بصرف أجور فوج 2016، إلى جانب صرف المنح المالية الخاصة بالأساتذة المتدربين بجميع المراكز، مجددة مطلبها الأساسي إسقاط نظام التعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تعثر أشغال بناء وتجهيز مستشفيات عمومية.. مطالب بإيفاد لجنة للقيام بمهمة استطلاعية

وجّه حزب الأصالة والمعاصرة، مراسلة يطالب فيها رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب …