عبرت المعارضة أحزاب الجزائرية  أولى ردود الفعل، حول القرارات التي اتخذها الجرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عن رفضها لتمديد ولايته الرابعة.

العديد من المعارضين أكدوا رفضهم لهذه القرارات، فقد اعتبر علي بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات أن الجزائر عاشت وعرفت تعدي بالقوة على الدستور بالاعلان عن تمديد العهدة الرابعة، مؤكدا أنه “تمديد من القوى غير الدستورية التي تبقى مستولية على مركز صنع القرار”، وأضاف “التمديد للرابعة بدون ترخيص او اذن او موافقة من الشعب”، كما أكد أن “القوى تقرر تمديد العهدة الرابعة لرئيس غائب عن صنع القرار”.

ونقلا عن الإعلام الجزائري، فقد أكدت من جهتها زبيدة عسول منسقة حركة مواطنة ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في رسالته إنه لن يترشح لعهد خامسة ولكنه يمدد لعهدته، وأعتبر أنها مناورة ضد نطالب الشعب والسلطة تسعى منها لربح الوقت والبقاء في السلطة، هي طريقة غير دستورية.

وأضافت الشعب يناضل من أجل تغيير النظام، واليوم لما خرج الجزائريين بالملايين وجد حلولا أخرى بدلا من الاستماع للشعب.

كما عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، بالجزائر، عن رفضهم، مطلقين نداءا للخروج ومظاهرات وم الجمعة 15 مارس بشعار “لا لتمديد العهدة الرابعة”.

وكان الطلبة على موعد مع الاحتجاج، صباح اليوم، حيث خرج المئات منهم للتنديد بحُزمة الإصلاحات التي وعد بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وذلك وسط العاصمة الجزائرية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت يصف “رفض” تسلم ملفه القانوني ب”التعسفي”

استنكر المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت، رفض السلطات المحلية تسلم م…