أصدرت الغرفة الجنحية التابعة لمحكمة الاستئناف بالحسيمة، قرارها القاضي بتأيد الحكم الابتدائي بالسجن ثلاث سنوات الصادر في حق أحد نشطاء “حراك الريف”، الذي تم الإفراج عليه بموجب عفو ملكي بمناسبة عيد العرش الأخير.

وبحسب ما أفادت به مصادر من هيئة الدفاع، فإن الناشط “مراد أورحو” أُعيد اعتقاله على خلفية احتجاجات عرفتها مدينة الحسيمة شهر فبراير الماضي، لتتم؛ وفقا لذلك، متابعته بتهم تتعلق بـ”العنف ضد رجال القوة العامة اثناء قيامهم بوظائفهم، وجريمة العصيان، والتحريض على ارتكاب جريمة علنا وفقا لظهير التجمعات العمومية”.

الناشط المذكور سبق وتوبع في سنة 2018 من أجل تهم “العصيان المسلح والتجمهر المسلح، وإهانة أفراد القوات العمومية أثناء قيامها بواجبه”، وحكمت عليه جنايات استئنافية الحسيمة بناء على ذلك بالسجن ثلاث سنوات قبل أن يستفيد من العفو الملكي إلى جانب بعض المعتقلين على ذمة ملف “حراك الريف”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أبرزهم الأزمي والبوقرعي.. 30 برلمانيا من “البيجيدي” يقاطعون جلسة التصويت على “القانون الإطار”

بدا لافتا للنظر خلال انعقاد الجلسة العامة بمجلس النواب المخصصة للتصويت على مشروع القانون ا…