دعت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، المحسوبة على “البيجيدي”، الحكومة والوزارة إلى “التراجع الفوري عن مخطط التعاقد وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية كموظفين بالوزارة أسوة بزملائهم في نفس المهنة”، معلنة عن إضراب وطني يومي 13 و14 وأيام 26 و27 و28، خلال شهر مارس الجاري 2019 ، لتنضم إلى النقابات التي دعت للإضراب الوطني يومي 13 و14.

الإضراب الذي دعت له الجامعة، سيكون مرفوقا بمحطات “نضالية مجالية مع ترك التوقيت والمكان للمكاتب الإقليمية والجهوية، مع دعم كل الفئات المتضررة بالقطاع، واعتصام انذاري رمزي لأعضاء المكتب الوطني والكتاب الجهويين والإقليميين أمام وزارة التربية الوطنية يوم 17 مارس ابتداء من 10 صباحا، وحمل الشارة السوداء طيلة مدة البرنامج النضالي”، حسب بيان للكتابة الوطنية للجامعة، توصل “الأول” بنسخة منه.

واستنكرت الجامعة في بيانها “ كل أنواع التضييق التي تطال المحتجين ومحاولة نسف محطاتهم النضالية وخاصة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد من خلال توقيف أجور فوج 2016 بالعديد من الجهات وكذلك التهديدات الكتابية والهاتفية ومحاولة اسناد أقسامهم لثنيهم عن مطالبتهم بحقهم المشروع في الإدماج وفق مبدأ المساواة التي يكفله الدستور المغربي”.

وعبرت الجامعة عن شجبها لـ”كل أنواع الاعتداءات التي تطال نساء ورجال التعليم الذين يحتجون بشكل سلمي وحضاري والتي كان آخرها ما تعرض لها الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، واساتذة الزنزانة 9، وحاملي الشهادات العليا…”.

وطالبت الجامعة من الوزارة والأكاديميات “صرف كافة المستحقات للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد: الأجور الموقوفة، التعويضات العائلية، تعويضات التكوين، وترقيتهم بشكل آلي كما هو معمول به”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بنشماش يحذر الدولة من صعود “البيجيدي” مجدداً ويتحدث عن لعب “البام” دور “البارشوك”

اعتبر حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المغرب يعيش مع حكومة العدالة وا…