دخلت محاكمة الصحفيين الأربعة والبرلماني عبد الحق حيسان، المنتمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مرحلتها الأخيرة بعد حجزها للحكم من طرف المحكمة، للبث فيها يوم 20 مارس المقبل.

وتناول الكلمة خلال جلسة اليوم دفاع الصحفيين وحيسان، حيث ترافع كل من النقيب عبد الرحمان بنعمر والمحامي خالد السفياني.

مصادر حضرت الجلسة كشفت أن السفياني ربط بين محاكمة حيسان ومواقفه المجرّمة للتطبيع، مع إسرائيل، متحدثا كذلك على أن جهة سياسية حركت الملف بغية جر رجل عبد الإله بنكيران في الملف، خصوصا وأن الأخبار التي نشرها الصحفيون كانت حول جلسة إجتماع لجنة تقصي الحقائق حول الصندوق الوطني للتقاعد، التي كان بنكيران حاضرا فيه.

السفياني ومعه دفاع الصحفيين وحيسان، أثاروا موضوع القرص الذي بحوزة النيابة العامة والذي يتضمن تسجيلا لأطوار الإجتماع الذي حضره بنكيران، وكيف تم مدّها به من قبل عزيز بنعزوز المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس اللجنة، ووصفوا ذلك “بغير القانوني”.

وفي كلمتهم الأخيرة، دافع الصحفيون عن أنفسهم مؤكدين أنهم كانوا يمارسون مهامهم كصحفيين من خلال نشر أخبار صحيحة، ودورهم في إبلاغ الرأي العام، بالأخبار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرميد يتصل بالمعطي منجب والأخير ينهي إضرابه عن الطعام

رفع الحقوقي والأستاذ الجامعي المعطي منجب إضرابه الإنذاري عن الطعام، بعد اتصال هاتفي جمعه ب…