أرجأت غرفة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف بمدينة فاس، اليوم الثلاثاء، جلسة محاكمةأعضاء حزب العدالة والتنمية الأربعة المتابعين على خلفية مقتل الطالب القاعدي بنعيسى أيت الجيد، إلى يوم الثلاثاء 2 أبريل المقبل.

ووفق المعطيات المستقاة من هيئة دفاع عائلة آيت الجيد، فقد تم تأخير جلسة اليوم في انتظار تشكيل هيئة قضائية جديدة للبت في هذا الملف، ولكي يتسنى للمحكمة كذلك إحضار جميع المتهمين الذين لازالوا لم يبلَّغوا بعد بالاستدعاء من أجل المثول أمامها، إذ في الوقت الذي حضر لجلسة اليوم كل من المتهم  عبد الواحد كريول والشاهد الوحيد الخمار الحديوي، غاب عن الجلسة باقي المتهمين، ويتعلق الأمر بـتوفيق الكادي الأستاذ الجامعي بجامعة سطات، و عبد الكبير قصيم المقاول بصفرو، والموظف بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بفاس عبد الكبير لعجيلي.

يذكر أن المتهمين الأربعة المنتمون لحزب العدالة والتنمية يحاكمون من جديد، بعدما أعادت محكمة النقض، قبل أسابيع، ملفهم  بناء على استيفائه مرحلتي التقاضي ابتدائيا واستئنافيا، حيث سبق تبرئتهم من طرف غرفة الجنايات باستئنافية فاس من التهم المتعلقة بجناية “المساهمة في القتل العمد” بالنسبة لكل من توفيق الكادي، وعبد الواحد كريول، وجنحة “الضرب والجرح بالسلاح الأبيض” في حق كل من عبد الكبير لعجيلي، وقصيم عبد الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مؤسسو “البام” ينتقدون الانتهازية داخل الحزب ويطلقون “نداء المسؤولية” لإرجاع “الجرار” لسكته

لم تعد الأزمة التي يتخبط فيها حزب الأصالة والمعاصرة طي الكتمان، فقد أطلق خمسة من مؤسسي …