دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، المقربة من جماعة العدل والإحسان، إلى الإحتجاج غدا الجمعة فيما سمتها ب”جمعة الغضب”، ل”نصرة القدس ودعما للمقدسيين”.

وأشارت الهيئة إلى” التطورات الأخيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية بعد الهرولة العربية الرسمية الجماعية التي سميت “مؤتمر وارسو”، ومسلسل التطبيع الذي باشرته الأنظمة العربية في إطار بنود ما سمي بصفقة القرن الصهيونية، والخطوة الأخيرة للاحتلال الصهيوني الغاصب والقاضية بإغلاق باب الرحمة، في مسعى جديد لتحويل المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك بما في ذلك باب الرحمة لكنيس لليهود مما يعزز محاولات الصهاينة للتقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى”.

واستكرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، “الإجراءات القمعية والعنصرية التي يفرضها الاحتلال الصهيوني في حق الفلسطينيين في كل فلسطين، وفي حق المقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى من قبيل إغلاق بواباته والاعتداء على المصلين واستمرار الحفريات والتهويد”.

ونددت “بجميع الممارسات الصهيونية التي من شأنها تقييد حرية العبادة بالمسجد الأقصى ومنع الصلاة في مصلى باب الرحمة و إشادتها بمقاومة المقدسيين والمرابطين في الأقصى”.

كما دعت “المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها للحد من الانتهاكات الصهيونية في حق الفلسطينيون والمقدسات”.

وعبرت الهيئة عن ” الشديد للخطوات التطبيعية التي بات يعرفها وطننا الحبيب، وإدانتها الشديدة لتنامي ظاهرة التطبيع الرسمي في الأوطان العربية و تثمينها للتنسيق بين جميع الداعمين للقضايا العادلة”.

ولم تفوت الهيئة الفرصة للإعدامات التي نفذها النظام المصري “في حق شباب مصر الرافض للانقلاب ودعوتها المنتظم الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية المعارضين في مصر وفي كافة الأوطان العربية، كما ندعو كل القوى المجتمعية للتداعي من أجل إدانتها” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المشجع الودادي الذي تعرض لإصابات خطيرة في واقعة “انتزاع الطوندارات” يحصل على 90 يوما كعجز واعتقال 3 رجاويين

أكدت مصادر جد مطلعة لـ”الأول” حقيقة الأخبار التي راجت حول تعرض أحد أعضاء الـ &…