أرغم ليون الفرنسي بأسلوبه الدفاعي ضيفه برشلونة الإسباني على التعادل السلبي الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

تقام مباراة الإياب على ملعب كامب نو في برشلونة في 13 مارس المقبل.

وطبق مدرب ليون برونو جينيزيو ما صرح به عشية المباراة التي أقيمت على بارك أولمبيك ليون وحضرها رئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني الموقوف عن أي نشاط رياضي من قبل الاتحاد الدولي (فيفا).

واعتبر جينيزيو أن “فرض رقابة شخصية على (الأرجنتيني) ليونيل ميسي موضوع عفا عليه الزمن بالنسبة الي. في لحظة ما، يستطيع أن يجد الحل، وتشكيل كثافة حوله قد يقلل من تأثيره إننا نعرف أنه عندما يكون في يومه، يكون قادرا على رؤية أو تحقيق أشياء لا يستطيع أحد القيام بها. ورغم صغر جسمه، يبقى أحد أفضل اللاعبين في العالم، إن لم يكن الأفضل”.

وبالفعل، نجحت خطة جينيزيو الذي لم يعهد للاعب واحد بمراقبة ميسي الذي كان متوترا معظم فترات اللقاء، وكان التكتل الدفاعي بديلا وحرم الارجنتيني والاوروغوياني لويس سواريز وموسى ديمبيلي من ترجمة الفرص القليلة التي سنحت لهم في الشوط الأول.

واعتمد جينيزيو على “الثقة، الإيمان والتواضع”، العناصر التي ساهمت برأيه في فوز فريقه على مانشستر سيتي الانكليزي في الجولة الأولى من دور المجموعات، وعلى باريس سان جرمان في الدوري المحلي، بنتيجة واحدة 2-1.

ونجح ليون الذي أنهى دور المجموعات بفوز وحيد وخمسة تعادلات، في غياب هدافه الجزائري الأصل نبيل فقير الذي شاهد المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف، في تحقيق التعادل الثالث مقابل أربع هزائم في المواجهات المباشرة مع العملاق الكاتالوني الذي تابع نتائجه الهزيلة بتعادل رابع في آخر خمس مباريات في مختلف المسابقات مع فوز صعب على ضيفه بلد الوليد 1-صفر في الدوري المحلي.

حصل ميسي على ركلة حرة عند قوس المنطقة اثر عرقلته من قبل الجزائري الأصل حسام عوار نفذها فوق الخشبات (4)، ورد عوار بتسديدة قوية حولها الحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن الى ركنية (5)، وهدد مارتان تيرييه مرمى برشلونة بشكل جدي بتسديدة قوية من نحو 30 مترا لامست يد تير شتيغن وارتدت من العارضة (9).

وعكس جوردي ألبا كرة عرضية خطرة جدا من الجهة اليسرى تابعها ميسي مباشرة فذهبت بعيدا (16)، وتصدى الحارس الدولي البرتغالي أنطوني لوبيش ببراعة لانفراد الفرنسي عثمان ديمبيلي (20)، وسدد الأخير، بعد غياب الخطورة حتى الدقائق الأخيرة، كرة انحرفت قليلا عن القائم الآيمن (44).

واهدر تيرييه اغلى فرص الشوط الأول بعد عدة تمريرات قصيرة داخل المنطقة (45)، وسدد سيرجيو بوسكيتس كرة قوية ارتطمت بجسم ديناير واكملت طريقها الى خارج الملعب لتفوت فرصة مهمة على برشلونة (45+1) مع صافرة نهاية الشوط الأول.

بدأ الشوط الثاني بإيقاع بطيء جدا من الطرفين، وسدد ديباي يجوار القائم الأيمن (53)، وأمسك تير شتيغن كرة خطرة لديباي على دفعتين (61)، وأخرج ليو دوبوا كرة لسواريز كانت متجهة نحو المرمى (63). وانفرد ميسي في الجهة اليسرى وقابله الحارس لوبيش فسدد فوق الخشبات (68).

وسيطر برشلونة كليا على المجريات، لكنه اصطدم بشبكة أمان دفاعية صلبة للغاية، وفوت سواريز فرصة جيدة للتسجيل (70)، وامسك لوبيش كرة للاعب نفسه (72)، وتصدى الحارس البرتغالي لكرة البديل البرازيلي فيليبي كوتينيو (75) قبل أن يخرج تسديدة بوسكيتس الى ركنية (86).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“قربلة في البرلمان”.. لفتيت ينتفض في وجه نواب “البيجيدي”: أصبح لدينا إحساس يتجسد في التوجه نحو فقدان الثقة في كل ما تقوم به الدولة

ساد توتر كبير أشغال اجتماع لجنة الداخلية بمجلس النواب التي شرعت مساء أمس في المناقشة التفص…