احتج أعضاء فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت، صباح يوم أمس الأحد، في وقفة احتجاجية أمام مقر دار الشباب بالمدينة لاستنكار المنع الذي طال الفرع من ولوج القاعة العمومية لدار الشباب.

وكان أعضاء فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بسوق السبت، على موعد مع عقد جمعهم العام لانتخاب مؤتمري المؤتمر الوطني الثاني عشر، للجمعية، ليفاجئوا بإغلاق مقر الدار بأقفال وسلاسل حديدية طيلة يومي السبت والأحد الماضيين.

وقد نفذت الجمعية تبعا لذلك وقفة احتجاجية نددت فيها بما وصفته ب”الحصار المفروض” عليها، وقال ابراهيم حشان عضو اللجنة الإدارية للجمعية في تصريح لـ”الأول”، إن ” هذا الإغلاق غير مقبول ولا يمكننا إلا إدانته لأنه يعتبر إعتداء على حق الجمعية في تنظيم أنشطتها التنظيمية رغم أن الجمعية قامت بجميع إجراءاتها المطلوبة من إشعار لإدارة دار الشباب والسلطات المحلية ورغم أن الفرع يتوفر على حكم قضائي يقر بسلامة وضعيته القانونية”، مستغربا أن “تخضع الجهات للتعليمات عوض القانون”.
وقد طالب المحتجون وزير الشباب والرياضة بتقديم “التوضيحات اللازمة في موضوع هذا الإغلاق المفاجئ وغير المبرر لمؤسسة عمومية أثناء أوقات عملها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تفاصيل الإستماع للصحفي عمر الراضي من طرف الفرقة الوطنية حول تغريدة على “تويتر”

استمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية حوالي 5 ساعات إلى الصحفي والناشط عمر الراضي حول تغري…