كشف عدد من التقارير الإعلامية الدولية عن تفاصيل مثيرة من حياة رجل الأعمال الإسباني من أصل مغربي، المليونير عبد الهادي ياقوت المعروف بـ”ماركو ياقوت” الذي قتل اثر إطلاق نار عليه خارج منزله الفخم في مدينة كوستا دل سول الإسبانية.

وقالت صحيفة “ميرور” البريطانية، في خبر نشرته على موقعها الإلكتروني أن “ماركوس ياقوت”، الذي هاجمه شخصان أفرغا فيه 12 رصاصة، كان شربكا للملياردير البريطاني من أصول مصرية، محمد الفايد.

وأضافت صحيفة أخرى بريطانية “ذا أوليڤ بريس”، أن ماركوس والفايد كانا شركاء في إحدى النوادي الليلية ونشرت صورة لهما معاً.
ومن جهتها الصحافة الإسبانية تتحدث عن علاقاته الكبيرة والمتشعبة مع نافدين في المغرب وإسبانيا وبريطانيا.
كما أن تقارير إعلامية أوضحت أن المليونير من أصول مغربية الذي كانت له ارتباطات بالمافيا، كانت تجمعه علاقة عمل وشراكة مع البرلماني عبد اللطيف مرداس الذي قتل بنفس الطريقة تقريبا أمام بيته، كما أنهما ينحذران من منطقة ابن احمد.

ومن المنتظر أن يتم دفن جثمانه بمدينة خريبكة في الأيام القليلة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ممرضو وتقنيو الصحة يصعدون من احتجاجاتهم ضد الدكالي

أعلنت حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب عن دخولها في إضراب وطني أيام 14 و 15 و 16 ماي مع…