أكدت ولاية أمن الدار البيضاء أنها تفاعلت، بسرعة وبجدية كبيرة، مع الخبر الذي تداولته بعض المنابر الإعلامية الوطنية، والذي ظهرت فيه سيدة تحمل جرحا على مستوى الأنف بدعوى أنها كانت ضحية اعتداء بواسطة السلاح الأبيض.

وأوضح بلاغ لولاية الأمن أن مصالح الأمن الوطني قد فتحت بحثا في هذا الموضوع، أوضح أن السيدة تقدمت بشكاية مباشرة أمام دائرة الشرطة بدرب الكبير بالدار البيضاء، بتاريخ 16 يناير الجاري، بعد تعرضها للرشق عرضيا بصحن أثناء مرورها بشارع أحمد الصباغ بمنطقة مرس السلطان، حيث تم تضمين هذه المعطيات بالسجلات الإدارية الممسوكة لدى المصحة الأمنية، قبل أن يتم تحصيل إفادة الضحية في محضر قانوني.

وبالموازاة مع ذلك، باشرت مصالح الأمن تحريات وأبحاث ميدانية، مكنت من تحديد هوية المشتبه فيه في هذه الواقعة، حيث تجري فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان أبحاثا مكثفة من أجل توقيف وتقديمه للعدالة.

وفي مقابل البحث القضائي المنجز في النازلة، تجري مصالح ولاية أمن الدار البيضاء بحثا إداريا للتحقق من مدى سلامة الإجراءات المسطرية التي عرفها مسار معالجة هذه القضية، وذلك بعدما تحدثت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي عن شبهة وجود تقصير مفترض من جانب أحد موظفي الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خطير.. مجهولون يطلقون النار على قائد ببندقية صيد ويلقون جثته قرب سيارته في العيون

علم لدى السلطات المحلية لولاية جهة العيون –الساقية الحمراء أنه تم العثور، صباح اليوم الاثن…