طالبت شبيبة حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي الدولة المغربية بضرورة “التعجيل بإصلاح المنظومة التعليمية من أجل تعليم عمومي، مجاني وجيد، منطلق من تكافؤ الفرص، عوض تعليم مبني على تكريس الفوارق الاجتماعية، وإعادة إنتاج الجهل، حفاظا على دور المدرسة العمومية، كما يطالب بتعميم منح التعليم العالي ورفع قيمتها، وإقرار تعويض عن البطالة”.

كما دعا البيان الختامي العام الذي عقب مؤتمرها الوطني السادس والذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي، “إلى ترشيد نفقات المالية العمومية التي تستنزفها الأجور الخيالية والتعويضات لمسؤولي الدولة وإخضاعها للمراقبة واسترجاع الأموال المنهوبة في قطاعي المحروقات والعقار”.

وطالب بيان الشبيبة الطليعية ب”الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف وجرادة والحركة الطلابية والإعلامي حميد المهداوي ووقف المتابعات الصورية في حقهم”.

معلنا “التضامن المطلق واللامشروط مع مناضلي الشبيبة الطليعية المتابعين قضائيا بسبب نشاطهم الحزبي في دعم ومساندة الحراك الاجتماعي”.

وحملت الشبيبة الطليعية “المسؤولية الكاملة للدولة في تزايد موجات الهجرة نحو أوروبا التي تسارعت وتيرتها مؤخرا، والتي يخاطر فيها الشباب المغربي بحياته، بعد انغلاق الأفق أمامه بحثا عن الحرية والعيش الكريم التي يفتقدها ببلاده بسبب السياسات اللاشعبية المتبعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ماكرون يعلن فرض “الإغلاق الشامل” في فرنسا

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إعادة فرض الإغلاق الشامل في البلاد بدء من يوم الجمعة …