بعد صدور قرار شركة “نيسان” بإقالة مديرها العام السابق كارلوس غصن من منصبه واعتقاله من قبل السلطات اليابانية بتهمة التهرب الضريبي والفساد المالي والإداري.

كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” الأمريكية عن تقرير حمل التحقيقات الخفية التي أدت إلى إقالة المدير العام لشركة نيسان اليابانية، كارلوس غصن، واتهامه بالتزوير.

وأشارت الصحيفة إلى  أن غصن لم يكن يعلم شيئا عن الخطة التي كانت تدبر في الخفاء على يد مجموعة صغيرة من مساعديه المقربين، مشيرة إلى أنه على رأس هذه المجموعة رجل بريطاني من أصول ماليزية يدعى هاري ندى، وشغل منصب مدير مكتبه.

وقالت الصحيفة أن ندى كان معروفا في نيسان بولائه لكارلوس غصن، ولكن هذا الولاء تغير في ربيع 2018 لأسباب غير معروفة، وأصبح واحدا من مجموعة صغيرة مكونة من 5 أشخاص مهمتها التحقيق سريا في مخالفات قانونية يتهم بها الرجل الذي أنقذ نيسان من الإفلاس.

وبحسب التقرير فالرجل البريطاني ندى وصف بأنه “مفجر الفضيحة” التي أسقطت غصن.

لكن “فايننشال تايمز” اعتبرت أن ما يحدث أكثر تعقيدا مما يبدو، فالشركة اليابانية تشهد حربا داخلية خفية منذ 10 أشهر، لم يكن غصن نفسه على علم بها، ولم يكن حتى يعرف أنه محل تحقيق يقوده رجل يسكن على بعد أمتار من بيته في طوكيو”.

وكان ندى، الذي يعمل في نيسان منذ 28 عاما، مساعدا مباشرا لاثنين من المديرين العامين للشركة، وتعاون مع المدعي العام الياباني، وقدم له معلومات ثمينة أدت إلى تعزيز تهم الفساد والتزوير ومزاعم نيسان بأن غصن كان يتلاعب بالمبالغ الممنوحة له، وبأنه كان يستعمل أموال الشركة لأغراضه الشخصية.

ويعتقد أن غصن استعان بالرجل الذي سبق ندى في منصبه، ويدعى غريغ كيلي، للحصول على مبلغ يفوق 80 مليون دولار، بعد التقاعد، وفقا لما جاء في الصحيفة.

وأشارت إلى أن التحقيق الداخلي كشف أيضا مزاعم أخرى، من بينها عقد استشارة بقيمة 100 ألف دولار سنويا بين ابنة غصن وشركة نيسان، ومحاولته الحصول على أموال التقاعد، وهو لا يزال في منصبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الملك يعزي عائلة أحمد الصعري وهذا ما قاله في حقه

بعث الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة الممثل المسرحي المرحوم أحمد الصعر…