كشف الزعيم اليساري أيت ايدر في كتابه “هكذا تكلم.. محمد بن سعيد”، تفاصيل أول لقاء له بالملك الحسن الثاني بداية الثمانينات، حيث كان ذلك بمناسبة سفر وفد مغربي الى أديس أبابا للمشاركة في لقاء لمنظمة الوحدة الافريقية، وكان ذلك بالإقامة الملكية بفاس، يقول بنسعيد: “جاء دوري لأسلم على الملك فاكتفيت فقط بوضع يدي على كتفه.. لكن ما إن هممت بالانصراف حتى استوقفني وسألني بنبرة ذات مغزى. “شكون أنت”.. فكان أن أجبت بنفس النبرة.. “بنسعيد”، وغادرت.

عند عودة الوفد من أديس أبابا، يقول أيت إيدر بعث إلي ادريس البصري وزير الداخلية، من يطلب مني أن أقبل يد الملك عند لقائه.. لكنني يقول أيت إيدر اكتفيت ثانية بوضع يدي على كتف الحسن الثاني، وهممت بالانصراف، إلا أنه استوقفني وقال لي، “المخزن عندو تقاليد خصك تحترمها”، ولم أجبه، وانصرفت الى حال سبيلي، يقول بنسعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سفاح يرتدي “النقاب” يستهدف النساء في “تيكيوين”.. أمن أكادير يخرج عن صمته

نفت ولاية أمن أكادير، بشكل قاطع، صحة المزاعم التي تضمنتها تسجيلات صوتية متداولة على تطبيقا…