‫الرئيسية‬ رئيسية بعد تبرئة ستيني من تهمة هتك عرض قاصر بالناظور.. “ماتقيش ولدي”: هذه الأحكام تشجع من يتلذذون بأجساد أطفالنا
رئيسية - مجتمع - 12 ديسمبر، 2018

بعد تبرئة ستيني من تهمة هتك عرض قاصر بالناظور.. “ماتقيش ولدي”: هذه الأحكام تشجع من يتلذذون بأجساد أطفالنا

عبرت جمعية “ماتقيش ولادي لحماية الطفولة” عن “صدمتها” بعد الحكم الصادر صباح اليوم الأربعاء 12 دجنبر، من طرف الغرفة الجنائية لمحكمة الإستئناف بالناضور، القاضي ببراءة رجل ستيني متقاعد وأب لستة أطفال، من تهمة هتك عرض قاصر دون الثامنة عشر سنة واستعمال العنف طبقا للفصل 485 من القانون الجنائي.

ووصفت الجمعية في بيان لها توصل “الأول” بنسخة منه، هذا الحكم بـ “الجائر” معتبرة أنه “يضرب بعرض الطفولة المغربية وكل المواثيق الدولية التي تعني بحقوق الطفل”.

كما اعتبرت ذات الجمعية “هذه الأحكام لايمكنها إلا أن تشجع الذين يتلذذون بأجساد أطفالنا بل ستشجعهم أكثر على المشي قدما في درب الجريمة ضد الطفولة”.

كما التمست من القضاء أن “يتحمل مسؤوليته الجسيمة في تطبيق القانون بكل حذافيره للضرب بقوة على أيدي كل مغتصبي الأطفال حتى يتسنى له المساهمة بشكل مباشر لمحاربة هذه الآفة التي تهدد مستقبل طفولتنا”.

وتتلخص القضية حسب بيان للجمعية في “استغلال المتهم لحفل تأبين أقيم شهر أبريل من السنة الحالية أثر وفاة أحد أقرباء العائلة بميضار كي يقترح على الطفل البالغ 9 سنوات مرافقته إلى منزله، وداخل المنزل تعرض الطفل لهتك عرض من طرف الجاني الذي حاول استمالته مرة ثانية في شهر غشت الأخير، لكن الطفل رفض مرافقته وأخبر والديه بحيث تم تقديم شكاية في الموضوع”.

وتضيف “أن المفاجأة المفجعة الأولى كانت متابعة المتهم في حالة سراح، وقد احتجت الجمعية عن طريق رئيستها نجية أديب التي تقدمت أمام  رئيس المحكمة لتقديم احتجاج شفوي على القرار الذي اعتبرته الجمعية غير قانوني، كما استمع رئيس المحكمة بشكل مباشر وبحضور رئيسة الجمعية إلى الضحية الذي حكى له بإسهاب ماتعرض له من طرف المتهم كما وصف له بشكل دقيق المكان أو العرفة التي تمت بها الجريمة إلا أن الصدمة الكبيرة كانت الحكم ببراءته مما نسب إليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. محكمة سلا تخلي سبيل سائق قطار بوقنادل

قضت المحكمة الابتدائية بسلا، قبل لحظات من مساء اليوم الثلاثاء، الحكم بما قضى في حق سائق ال…