تعيش رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أمينة لمريني الوهابي هذه الأيام أياما عصيبة بسبب خلافات حادة اندلعت بين فريقها من حكماء الهيئة، وتسعى الرئيسة جادة رغم وضعها الصحي الصعب الى إصلاح ذات البين بين الحكماء الذين تفرقت بهم السبل والمصالح.

وعلم موقع “الأول” من مصدر مطلع، أن اجتماعا عاصفا خصص مؤخرا لتدارس طلبات التراخيص الجديدة للإذاعات والتلفزيونات الخاصة انتهى بتشنج كبير بين الحكماء وصل مداه الى تبادل الاتهامات.

وحسب ما حصل عليه “الأول” من أخبار فان سبب الخلاف يعود الى إصرار بعض الحكماء على تمرير تراخيص لشركات وأشخاص بعينها على حساب شركات أخرى تملك مشاريع قوية.

محاباة الأصحاب والندماء من حاملي مشاريع الاذاعات والتلفزيونات الخاصة عجل بتفجير اجتماع أعضاء الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، في وقت ينتظر المغاربة تراخيص جديدة منصفة لتحرير القطاع السمعي البصري في المغرب يقول أحد المقربين من بيت حكماء الهاكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إسرائيل تحقق مع راقصة مغربية بسبب حملها العلم الفلسطيني في مسابقة “يوروفيجن”

أوقفت السلطات الاسرائيلية راقصة مغربية محترفة من أعضاء فرقة رقص المغنية العالمية مادونا، ل…