كتب البشير بنبركة نجل المهدي بنيركة، القائد اليساري المعارض، رسالة، تزامناً مع زيارة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون للمغرب، ولقاءه بالملك محمد السادس، لتدشين خط قطار فائق السرعة يربط طنجة بالدار البيضاء، يدعو فيها الطرفان إلى المساعدة في كشف ملابسات اختفاء، والده بباريس سنة 1956.

وتتزامن خطوة التذكير بقضية إختفاء المهدي بنبركة مع قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي ذكرت بعض الروايات أن جثته تمت إذابتها بالأسيد (الحامض)، وهو المصير الذي قد يكون مشابها لجثة المهدي بنبركة.

وجاء في رسالة عائلة بنبركة، التي نشرتها “DW عربي”، “إن ملابسات وفاته لم تكشف حتى الآن ولا نزال لا نعرف مكان دفنه (..) وهذا الوضع بالنسبة لأمي وأبنائها لا يحتمل إنسانيا”.

وأضافت الرسالة “انتما الوحيدان اللذان يمكنهما القيام بالمبادرات الملائمة لاتخاذ القرارات الضرورية التي تمكن من إخراج هذه القضية من المأزق الذي آلت إليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فتح تحقيق لمعرفة أسباب وفاة شخص كان محتفظا به تحت تدبير الحراسة النظرية بطنجة

علم لدى ولاية أمن طنجة، أن شخصا كان محتفظا به تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة ال…