استقبل منزل الفنان البشير السكيرج، مساء أمس الأربعاء، عناصر من الشرطة القضائية، بعد شكاية تقدم بها ضد ثلاثة أشخاص يتهمهم بسرقته وتخديره وتصويره في الفيديو المثير للجدل الذي انتشر على نطاق واسع مؤخراً.

وقال البشير السكيرج في تصريح له على موقع “كاب 24”، إن “الشرطة استمعت له بخصوص شكايته وظروف تصوير الفيديو، موضحاً أن ثلاثة أشخاص كانوا يشتغلون عنده بالمنزل، قد استدرجوه في الكلام بينما كان  أحدهم يقوم بتصويره، وقاموا بعد ذلك بتوضيب الفيديو ونشر جزء لا علاقة له بسياق الكلام الذي كان يقوله في الحقيقة”.

وكشف السكيرج أنه “كان يروي ما كان قد سمعه من أحد معارفه، في حين أنه لا يتبنى تلك الأقاويل بل نقلها كما هي عندما سأله أحد الأشخاص الثلاثة، كيف في أروبا والدول الغربية يسبون رؤساءهم وملوكهم دائماً؟ ليجيب السكيرج: حتى في المغرب كذلك، وانطلق يسرد لهم ما يقال في المغرب حسب ما حكى له أحد معارفه”.

وتابع السكيرج “لقد وضعولي مخدراً وبعدها سرقو أدوات الكترونية وأموال وأشياء أخرى”، مشيراً إلى أن أحدهم اتصل به وهدده إذا ما بلغ الشرطة عن السرقة سينشر الفيديو”.

وبخصوص الثالثة أشخاص التي يتهمهم، أكد السكيرج أن أحد المتهمين ينحدر من الراشيدية واثنان يملكان اوراق اقامة في اسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خطير.. مقتل شاب وعشرات المصابين على إثر اندلاع أعمال عنف عقب فوز منتخب الجزائر بالعيون

أعلنت مصالح وزارة الداخلية، وفاة شابة في مدينة العيون، على إثر الأعمال التخريبية التي شهدت…