“سنرى قريبا ما الغاية الحقيقية من كل هذا: توفير العدالة، أم سحق المعارضة”، هكذا تحدث أحمد رضى بنشمسي،  مدير التواصل والمرافعة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في أول أيام جلسات الإستئناف لمعتقلي “حراك الريف”

وأضاف بنشمسي معلقا على متابعة نشطاء الحراك، “تبدأ اليوم المحاكمة الاستئنافية لـ 42 من نشطاء “الحراك” في المغرب، بعد أن حوكموا ابتدائيا لفترات تصل إلى 20 سنة في السجن… من دون تحقيق فعلى فى مزاعم تعرضهم للتعذيب”.

وحري بالذكر أن الجلسة الأولى من جلسات الإستئناف لمحاكمة معتقلي “حراك الريف”، انطلقت اليوم الأربعاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ويرأس الجلسة القاضي لحسن الطلفي.

وعرفت الجلسة حضور عائلات المعتقلين وممثلين عن اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالدار البيضاء، بالإضافة إلى متابعة مهمة لعدد من ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الحرب” تدق الطبول بين الرجاء والوداد.. والجمهور يتهم العصبة ولقجع بالتدخل في المشهد الكروي

أصبح المشهد الكروي المغربي مؤخرا كلوح لركوب الأمواج (Blanche de surf)، يمتطيها مسؤولون كرو…