أكدت وسائل إعلام إسبانية أن حادثة انقلاب قارب مطاطي، قبالة السواحل الإسبانية، تسبب في غرق أزيد من عشرة مغاربة، كان من بينهم أيوب مبروك، وهو بطل مغربي في رياضة الكيك بوكسينغ.

وقالت صحيفة “دياريو دوكاديس” الإسبانية، في خبر نشرته أمس الإثنين، أنها سبق أن نشرت روبورتاجا مصورا عن حادث انقلاب قارب مطاطي، سمي إعلاميا بـ“لوس كانوس”، ووثق جثث الضحايا، والصورة هي ما مكنت عائلة أيوب مبروك من التعرف على إبنها.

وقامت العائلة بمراسلة الجريدة وطلبت صورا أكثر دقة عن الحادث، لتتمكن من التعرف على إبنها، ذي 21 سنة، الحاصل على بطولة المغرب في رياضة الملاكمة 3 مرات، كما أوضح المصدر أن أيوب كان مثله الأعلى رياضيا هو بدر هاري وكان يرغب في أن يصبح مثله بطلا عالميا، الشيء الذي أحدث ألما كبيرا وسط عائلة أيوب وكذلك أصدقائه، بمدينة سلا.

يذكر أن القارب الذي انقلب قبالة السواحل الإسبانية كان يقل حوالي 40 شخصا من جنسية مغربية، 32 منهم من مدينة سلا، ومن بينهم أمين مبروك، وقد تم العثور على 13 شخصا منهم، والتعرف على هوياتهم، بينما آخرون ما زالوا في عداد المفقودين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد سلسلة من اللقاءات مع إدارة السجن.. المجاوي يعلق إضرابه عن الطعام

أعلنت رشيدة القدوري، زوجة محمد المجاوي أحد معتقلي “حراك الريف”، اليوم الأربعاء، 22 ماي عن …