استيقظ المغاربة على حادث مؤلم صباح اليوم الثلاثاء، بعد إنقلاب قطار تابع للمكتب الوطني للسكك الحديدية، بمنطقة سيدي بوقنادل، كان متوجها من مدينة الدار البيضاء نحو القنيطرة، وسط أنباء عن قتلى وعشرات الجرحى، في غياب حصيلة رسمية، حتى الآن.

وحكى شاهد كان من ضمن الركاب على متن القطار الذي انقلب بمنطقة سيدي بوالقنادل، لـ”الأول” تفاصيل الواقعة وهو جد متأثر بما عاشه من هلع وخوف وسط الركاب، بعد أن ارتطم القطار بقنطرة.

وكشف الشاهد الذي يدعى (م.ص)، أنه استقل القطار من مدينة المحمدية متوجها إلى مدينة القنيطرة على الساعة 9 وخمسة دقائق، لكنه وبمجرد وصول القطار إلى منطقة سيدي بو قنادل، بدأ ينزاح عن السكة الحديدية وبدأت تسمع أصوات احتكاك عجلات القطار بشكل مرعب، ثم بعد ذلك اهتز القطار يميناً وشمالاً بقوة كبيرة مما خلق حالة من الفزع والهلع وسط الركاب الذين كانوا يرتمون في كل الاتجاهات.

وتابع الشاهد، قائلا، ” لقد انكسرت النوافذ والأبواب وحصل اصطدام كبير، شاهدت جرحى كثرا، فيهم من فقد أعضاءً من جسده، أمام أعيني، لقد كان المشهد مروعاً”.

مضيفاً، “حتى الأمتعة والحقائب تناثرت في كل مكان..، وشاهدنا بعض الحالات الحرجة وبعض القتلى الذين أعتقد أن عددهم كان خمسة، لكن المتضرر الأكبر هي المقطورة الأولى التي ارتطمت مباشرةً مع القنطرة ويبدو أن السائق توفي في الحين”.

وأوضح الشاهد، ” لقد انتظرنا وصول رجال الإسعاف الذين تأخروا مما دفعنا إلى تقديم يد العون للركاب الذين لم يقووا على الحركة، بعدها تم نقلنا إلى مستشفى مولاي عبد الله، هناك قدمت لنا العلاجات الضرورية لكنني تفاجأت عندما طلبت الحصول على شهادة طبية، حيث طلبوا مني أداء ثمنها!!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في خطوة صادمة.. شاب يقدم طلبا إلى رئيس جماعة أوطاط الحاج يطلب ترخيصا للسير على الرصيف

في خطوة مثيرة أقدم شاب على تقديم طلب ترخيص للسير والمشي على الرصيف، بمدينة أوطاط الحاج إلى…