بعدالمباراة.. رونار: اللاعبون كتبوا التاريخ ببراعة.. جيرفينو: إنها ضربة قاسية

أكد الفرنسي هيرفيه رينار، مدرب المنتخب المغربي، أحقية فريقه بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 20 عاما بفوزه على مضيفه الإيفواري 2-0، اليوم السبت، في ابيدجان في الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية.

وقال رينار “المغرب استحق التأهل، بفضل تفاني اللاعبين، لقد كانوا حاضرين ذهنيا وبدنيا وفنيا مثلما كان الإيفواريون في عام 2015″، عندما قاد المدرب نفسه كوت ديفوار للقب كأس الأمم الأفريقية.

وأضاف “خلال حديثي إلى اللاعبين قبل المباراة، قلت لهم إنه كان هناك جيل 1980 (كأس العالم 1986)، وجيل 1990 (كأس العالم 1994 و1998) مع مصطفى حجي الذي يتواجد ضمن جهازي الفني، والآن جاء دوركم لكتابة التاريخ. لقد فعلوا ذلك ببراعة».

وتابع “هل ستكون العودة إلى المغرب استثنائية؟ مثلما كانت عام 2015 (عودة الفيلة باللقب الأفريقي إلى ابيدجان). إنها لحظات لا تنسى. أملك فرصة عيشها، لدي بالتأكيد نجمة جيدة».

في المقابل، قال مدرب كوت ديفوار البلجيكي مارك فيلموتس “الجميع مستاء في كوت ديفوار… كان التأهل إلى المونديال الرابع حلما وهدفا بالنسبة لي… لكننا فشلنا في ذلك”، مضيفا “نحن مستاؤون على غرار الشعب. تعلمت أنه يجب النهوض عندما نكون على الأرض».

وبخصوص مستقبله مع منتخب “الفيلة”، قال فيلموتس “الإجابات في هذه الأجواء الساخنة ليست أبدا جيدة. تعلمت الكثير في الأشهر الستة الأخيرة لبناء فريق. هناك حقبة مع اللاعبين القدامى الذين يخوضون نهاية مسيرتهم ولاعبين واعدين صاعدين. هذا هو الحديث الذي سيكون لي مع إدارتي ومع الرئيس (الاتحاد) وسأرى كيف سيكون المستقبل”.

من جهته، قال قائد كوت ديفوار، مهاجم هيبي فورتشن الصيني جرفينيو، «من الصعب هضم هذه الهزيمة، وهذه الخيبة… كنا نأمل في لعب مونديال آخر، مونديال ثالث بالنسبة إلي. للأسف ولكن هذه هي الحياة. إنه حقا أمر مؤسف لكوت ديفوار، إنها خيبة أمل». وأضاف “نحن إيفواريون وفخورون بذلك وكما نقول في بلدنا الإحباط ليس إيفواريا. إنها ضربة قاسية ولكننا سننهض منها للمضي قدما”.

عن “أ ف ب”