اختتام مهرجان الرياضات الحرة بالرباط والمغرب يتصدر النتائج

احتضنت العاصمة الرباط، نهاية الأسبوع الماضي، اختتام فعاليات النسخة الأولى من المهرجان الدولي للرياضات الحرة، التي عرفت مشاركة حوالي 100 رياضي، من دول عديدة، مثل فرنسا، إسبانيا، إيطاليا، النرويج، بالإضافة إلى البلد المنظم المغرب، وقد شهدت هذه النسخة تجاوباً كبيراً من قبل الجمهور الحاضر مع اللوحات الجميلة التي قدمها المشاركون، المغاربة منهم والأجانب، في هذا المهرجان.
وفاز نسيم لشهب، الفائز مرتين بكأس “أوطاوا”، بالمرتبة الأولى في فئة التزلج على اللوح، متفوقا على محمد فزادي الذي احتل المرتبة الثانية، فيما جاء كل من فهد أمزاني، وأيمن الطيبي، وعدنان الطيبي، في المرتبة الثالثة والرابعة، والخامسة على التوالي.
أما بالنسبة لفئة التزحلق بواسطة الحذاء، فقد عادت المرتبة الأولى لنبيل خلف، متبوعاً بمراد أرحا، ونجيب جابالله في المرتبة الثالثة والثانية، وفي هذا السياق قال جواد عواطف، رئيس جمعية النادي الرباطي، إن هذه التظاهرة عرفت نجاحاً، بفضل مجهودات المشاركين والسلطات المحلية والجمهور الذي توافد من مختلف المدن المغربية، لحضور العروض الرائعة التي قدمها المشاركون في كل الفئات، من الرياضات الحرة.
مضيفاً أن “الفائزين حصلوا على مبلغ مالي قيمته 60 ألف درهم”، وأكد عواطف في كلامه على أن “ملف تشكيل فيدرالية مغربية للرياضات الحرة، هو الآن بيد الوزارة المعنية، على أساس أن تشكيل هذه الفيدرالية يجب أن يكون في أقرب وقت، لنتمكن من المشاركة بفريق مغربي بالألعاب الأولمبية المقبلة بطوكيو سنة 2020″.