الحكم الذي طرد زيدان بسبب “النطحة” الشهيرة يلتقيه ويحكي تفاصيل جديدة

نظمت شركة الملابس الرياضية “أديداس” لقاءً بين نجم المنتخب الفرنسي من أصول جزائرية، زين الدين زيدان، وبين الحكم الأرجنتيني هوراسيو إيليزوندو، الذي أشهر البطاقة الحمراء في وجه زيدان خلال مباراة نهاية كأس العالم بين فرنسا وإيطاليا، سنة 2006، بعد أن وجَّه زيدان ضربة رأسية إلى صدر اللاعب الإيطالي ماركو ماتيراتسي، الذي استفزه بعبارات عنصرية، حسب ماراج حينها.

وصرح الحكم الأرجنتيني المعتزل، عقِب لقائه زيدان، في مدينة مرسية الاسبانية، قائلا: “زيدان إنسان طيب وعظيم”، مضيفا أن “أديداس” دعته لترويج لأحد منتوجاتها رفقة زيدان، وبعد قبول كل منها للعرض، تم الاتفاق على اللقاء بأحد فنادق المدينة الاسبانية، حيث جلس اللاعب والحكم السابقين، مرفوقين بأسرتيهما الصغيرتين، وتحدثا في كل شيء، سوى البطاقة الحمراء التي تسببت في هزيمة فرنسا وفقدانها كأس العالم الذي كانت مرشحة بقوة للفوز به.

وحكى إليزوندو، حسب ما نشره موقع “الفيفا”، بتفصيل عن حكاية البطاقة الحمراء، قائلا إنه استشار الحكمين المساعدين (من الأرجنتين) فنفيا رأيتهما ما وقع بالضبط، فتوجه نحو الحكم الرابع (إسباني) وهو الذي أخبره بتفاصيل نطحة زيدان، ليتخذ قرار طرده.