إصابة 27 مشجعا بسبب الألعاب النارية أثناء الاحتفالات بوصول فرنسا لنهائي المونديال

أفاد مسؤول أن 27 مشجعا أصيبوا في تدافع وقع بمدينة نيس الفرنسية سهرة أمس الثلاثاء بعدما أشعل محتفلون ألعابا نارية قبل لحظات من إطلاق صافرة نهاية مباراة نصف نهائي كأس العالم لكرة القدم التي عرفت فوز منتخب بلدهم أمام بلجيكا (1-0).

وسلط الحادث الضوء على التوتر الذي لا يزال يخيم على المدينة الواقعة على ساحل الريفيرا بعد عامين عن عملية الدهس بشاحنة تجاه حشد كان يحتفل باليوم الوطني مما أسفر عن مقتل 86 شخصا. وقال جان غابرييل ديلاكروا المسؤول بمجلس المدينة “حدث تدافع بعد إشعال الألعاب النارية” مضيفا أن 27 شخصا أصيبوا.

وذكر أن معظم الإصابات كانت جروحا وكدمات نجمت عن السقوط على الأرض. وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام محلية مارة مذعورين يقفون حول طاولات ومقاعد مقلوبة وشظايا زجاج متناثرة على الأرض. وسجل الهدف الفرنسي الوحيد المدافع سامويل امتيتي (د51).

وبهذا تتأهل فرنسا الى ثالث نهائي مونديال في تاريخها بعد سنتي 1998 و 2006، ومعلوم انها توجت بلقب عالمي واحد كان على اراضيها في عام 1998.