هذا ما قام به الحسين الوردي أثناء زيارته اليوم للحسيمة

أشرف حسين الوردي وزير الصحة، اليوم الاثنين بمدينة الحسيمة على تسليم كميات من الأدوية والمستلزمات الطبية إلى مندوبية وزارة الصحة بإقليم الحسيمة لتوزيعها على المستشفيات والمراكز الصحية الحضرية والقروية، في إطار تنفيذ وعوده التي أطلقها خلال زياراته السابقة للإقليم.

وبلغت شحنة الأدوية والمستلزمات الطبية المسلمة، حسب بلاغ لوزارة الصحة توصل “الأول” بنسخة منه، 80 طن، وتشمل هذه الشحنة الأدوية الخاصة بعلاج أمراض القلب والشرايين، ومرض السكري ومرض الربو وأدوية خاصة بالأمراض العقلية والنفسية ومرض الثلامسيا والمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب ومضادات الحمى والصداع، وأدوية خاصة بعلاج قرحة المعدة وأمراض القصور الكلوي والأودية والمستلزمات الخاصة بالولادة، وغيرها من الأدوية الأخرى.
وقام الوردي بتسليم مفاتيح 7 سيارات إسعاف مجهزة ليصبح مجموع سيارات الإسعاف التي وضعتها وزارة الصحة، خلال هذا الشهر، رهن إشارة المراكز الصحية القروية بإقليم الحسيمة هو 12 سيارة إسعاف طبي مجهزة.
وقام الوردي بالإضافة إلى ذلك بتسليم 200 كرسي متحرك إلى المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم الحسيمة، رهن إشارة المراكز الصحية بالإقليم، مع تخصيص جزء منها للمرضى والمصابين من ذوي الدخل المحدود والمعوزين.
كما أكد الوزير الوردي على التزامات الوزارة السابقة بخصوص فتح مستشفى بإمزورن والذي سيكون جاهزاً في نهاية هذه السنة، ومفتوحاً على المواطنين.
وكذلك المركز الإستشفائي الإقليمي بجميع التخصصات الطبية، والذي سيقام بتراب جماعة ثلاث بوسف، بغلاف مالي قدره 374 مليون درهم، وكذلك بناء مركز صحي حضري وفضاء صحة الشباب بإمزورن، بالإضافة إلى بناء وتجهيز ست مراكز صحية جديدة وإعادة تأهيل وتجهيز 28 مركزاً صحياً بغلاف مالي قدره 65.1 مليون درهم.

بدون تعليقات

اترك رد