أ ف ب: معتنقو المسيحية في المغرب يخرجون من الظل

بعد مواجهة التمييز وممارسة إيمانهم في السر، بدأ المغاربة الذين اعتنقوا المسيحية يطالبون بحق عيش ايمانهم علنا في مجتمع مسلم بأكثريته يعتبر المسألة من المحظورات ويرفض بحدة الارتداد عن دينه.

في حي شعبي في مدينة اكادير  انبثقت تراتيل من جهاز راديو علق على الجدار أعلاه صليب فضي. وقال رشيد، الأربعيني الذي يستضيف في داره حوالى 10 من معتنقي المسيحية لامضاء “بعد ظهر صلاة”، “انا مغربي قبل كوني مسيحيا”. ولد الرجل لعائلة من أتباع الصوفية، واعتنق المسيحية في 2004 قبل أن يصبح قسا بروتستانتيا. وروى الوالد لاثنين لوكالة فرانس برس “أثناء طفولتي اجبرني والدي على ارتياد الزاوية الصوفية. لكنني لم أجد نفسي هناك”.

أثناء المراهقة نما اهتمام رشيد بالمسيحية. واتصل من مقهى انترنت بموقع “يبشر بكلمة الرب” أرسل إليه نسخة من الكتاب المقدس. وقال “قرأته كاملا، ودرست كلمة الرب وتابعت دورات تدريب. (…) في سن الـ24 تعمدت في شقة بالدار البيضاء”.

إلى جانب رشيد جلس مصطفى البالغ 46 عاما، الذي اعتنق المسيحية في 1994 “لملء فراغ روحي”. وهذا الموظف حفيد رجل دين مسلم من تارودانت قرب أكادير وكان في شبابه عنصرا ناشطا في جماعة العدل والاحسان الاسلامية.

وأوضح مصطفى “تعبت من تناقضات الاسلام فتحول اهتمامي الى المسيحية عبر تبادل مكثف للرسائل مع مركز ديني في اسبانيا”. ثم “خطوت تلك الخطوة”، على ما تذكر، هو ايضا الذي حصل على شهادة قس “بالمراسلة من الولايات المتحدة”.

ومارس معتقداته سرا إلى أن قرر قبل عام ونصف نشر فيديو على الانترنت تحدث فيه عن اعتناقه المسيحية من دون إخفاء وجهه.

لكن سرعان ما توالت ردود الفعل. وقال إن بعض “الأقارب أداروا ظهرهم لي وتم عزلي في العمل. كما تعرض أطفالي للمضايقة في المدرسة”.

سعى مصطفى ورشيد وغيرهما ضمن “تنسيقية وطنية”، إلى عيش ايمانهم على الملأ فتوجهوا إلى المجلس الوطني لحقوق الانسان طلبا لـ”وقف الاضطهاد” بحق مجموعتهم الصغيرة.

وقال مصطفى المتحدث باسم التنسيقية “نطالب بحقنا في اختيار اسماء مسيحية لأطفالنا والصلاة في الكنائس وأن ندفن في مدافن مسيحية والاقتران بحسب ديانتنا”.

لا تتوافر أرقام رسمية لعدد معتنقي المسيحية في المغرب، لكن وزارة الخارجية الاميركية تقدره بين ألفين وستة آلاف. وأشارت شهادات جمعتها وكالة فرانس برس الى أن أغلبهم بروتستانتيون (معمدانيون وانجيليون) ويتركزون بين مراكش وأكادير.

وتفتخر سلطات المغرب حيث الاسلام دين الدولة والملك محمد السادس “امير المؤمنين”، بتسامحها الديني والإجازة للمسيحيين الأجانب ولليهود ممارسة معتقداتهم بحرية.

لكن في ما يتعلق بالمغاربة الذين يعتبرون تلقائيا مسلمين إن لم ينتموا الى الأقلية اليهودية، فالردة مرفوضة اجتماعيا فيما يجرم القانون المغربي التبشير.

ورغم عدم ذكر الارتداد عن الاسلام بالتحديد في القانون الجنائي فان معتنقي المسيحية مهددون بالسجن في حال الاشتباه باستخدامهم “وسائل الإغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى”. وفي السنوات الأخيرة برزت عدة حالات توقيف بتهمة التبشير.

وأوضح خبير في اجتماعيات الاديان لوكالة فرانس برس ان “هذا الموضوع شديد الحساسية لأنه يحيل إلى تاريخ الاستعمار وفكرة أن المسيحية تهدد وحدة المغرب”.

لكن الأمور تتحرك. وقال رشيد إن “التوقيفات انقطعت تقريبا، وهذه خطوة كبرى! كما باتت المضايقات نادرة وتبقى من واقع المجتمع”، مضيفا انه يعيش إيمانه منذ إشهاره “بشكل طبيعي في حي شعبي أمام انظار جيرانه المسلمين وبعلمهم”. واعتبر مصطفى ان “البلد شهد اختراقات كثيرة على مستوى حقوق الانسان” مشيدا بعمل العاهل المغربي في سبيل “العيش المشترك”.

لكنه آسف “لعدم مواكبة القانون الجنائي والمجتمع” هذا التقدم متحدثا عن مجتمع “يعاني من الفصام والتناقضات الكثيفة حيث يتبنى كثيرون نمط حياة علمانيا لكنهم يشعرون بالانقباض ما أن يأتي ذكر اعتناق ديانة أخرى”.