اتهام مستثمر إيطالي بـ”تجويع” 40 عائلة بتارودانت

اتهمت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان، مستثمرا إيطاليا في تارودانت، بـ”تجويع” 40 عائلة، كانت تشتغل في ضيعة تابعة له، وذلك بعدما قام بتسريحهم من العمل، ضمن أن يضمن لهم أي حق من الحقوق التي يكفلها لهم قانون الشغل.

وجا في بيان توصل به “الأول” من الرابطة: بمحاذاة أفخم فندق بمدينة تارودانت، وعلى أرض من أصل الأملاك التابعة للدولة المغربية، وبأيادي وجهد عاملات وعمال زراعيين مغاربة، أقام مستثمر إيطالي ضيعة فلاحية من 110 هكتار ذرت عليه من الدخل ما مكنه من إقامة ضعية فلاحية أخرى، فقرر التخلص من عمال الضيعة الأولى والتنصل مما بذمته من مستحقات مالية يدين بها للعاملات والعمال الزراعيين الذين أفنوا شبابهم وتفانوا في رعاية أشجار ضيعته والعناية بمرافقها ، وامتنع عن أداء أجورهم منذ 11 أشهر وجد العمال أنفسهم بعدها بدون قوت يحملونه لإبنائهم، ورغم التزامهم بالحضور لمقر عملهم وأداء مهامهم احتماءا منهم بقانون الشغل وحفاظا على الضيعة ، إلا أن رب عملهم قابلهم بالإساءة وهدر الكرامة وتعقيد ظروف عملهم لإكراههم على التخلي عن حقوق أقدمية عقود من العمل. مما أزم أوضاعهم المادية والصحية والنفسية واضطر بعضهم الى تسول لقمة العيش لإبنائه بعد فترة العمل وأخرون عجزوا عن تسديد مستحق الكراء فحلوا ضيوفا عند غيرهم، ناهيك عن القهر والجوع الذي أصاب أطفالهم وزوجاتهم، مما سبب لأحدهم حالة هستيرية تجرد فيها من ثيابه وحاول الانتحار لولا تدخل زملائه أثناء العمل”.

وقد حملت الرابطة الحقوقية “مسؤولية هدر حقوق العمال الزراعيين وتجويع عائلاتهم لكل من المستثمر الإيطالي وللسلطات المعنية بتارودانت، مطالبة “بانقاذ عائلات العاملات والعمال الزراعيين بضيعة كوهار بتسوية وضعياتهم المالية وتحسين ظروف عملهم”. كما دعت الرابطة لتنظيم وقفة احتجاجية أمام ضيعة الشركة الفلاحية كوهار يوم الأحد القادم.