اختلالات في عملية توزيع مليون محفظة تستنفر وزارة الداخلية

رضوان الحسني

علم موقع “الأول” من مصادر جيدة الاطلاع أن مسؤولي وزارة التربية الوطنية و مسؤولي وزارة الداخلية يُتابعون بقلق شديد مجموعة من الاختلالات التي عرفتها عملية المبادرة الملكية مليون محفظة بإقليم الجديدة. وقال ذات المصدر إن مجموعة من التقارير توصلت بها مصالح وزارة الداخلية و مصالح وزارة التربية أكدت حدوث اختلالات كبيرة في عمليات توزيع الكتب و الكراسات بعدد كبير من المؤسسات التعليمية التي فوجئ فيها الأساتذة و الآباء بعدم توصلهم بالكتب و الكراسات التي كانت مبرمجة لهذا الموسم الدراسي، كما تم تغيير الآلاف من المقررات التي تم توزيعها بشكل يختلف تماما مع المقررات المعتمدة بالمديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة في ظروف وُصفت بالغامضة. وكشف ذات المصدر أن مصالح الداخلية و التربية الوطنية توصلت بشكاياتلعدد من الآباء و بعض الفاعلين بمناطق مختلفة بإقليم الجديدة فجرت الملف الذي ستكون له تبعات على عدد من المسؤولين الذين أشرفوا على هذه العملية التي باشرتها لأول مرة مصالح وزارة الداخلية ممثلة في مصالح عمالة الجديدة.
موقع “الأول” ربط الاتصال بالمدير الإقليمي لوزارة التعليم بالجديدة من أجل إعطاء توضيحات حول الأمر إلا أنه فضل عدم الدخول في تفاصيل الملف الذي شرع في متابعته بشكل شخصي بعد التحاقه بعمله يوم أمس فقط ، نظرا لأنه كان في رخصة حج إلى الديار المقدسة. ووعد المدير الإقليمي بموافاة الرأي العام و وسائل الإعلام بتوضيحات رسمية في هذه الموضوع إذا اقتضى الأمر ذلك ولك بعد استجماع كافة المعطيات المتعلقة به رافضا توجيه الاتهامات إلى أية جهة قبل أن تتوضح الصورة كاملة.
ومعلوم أن المبادرة الملكية “مليون محفظة” أصبحت انطلاقا من هذه السنة إلى أيدي مصالح وزارة الداخلية و المؤسسات التابعة في الأقاليم و العمالات، بعد أن تم تجديد العقدة المبرمة بين الجهات المانحة مع الداخلية بدل وزارة التربية الوطنية إثر انقضاء مدة العقدة الأولى .