مغاربة يطلقون حملة “مغاربة ماشي مسلمين” في رمضان

أطلقت مجموعة “أقليات” لمناهضة التجريم والتمييز ضد الأقليات الجنسية والدينية، حملة “222 برّا مغاربة ماشي مسلمين”، وذلك بعد ما اعتبرته  نجاحا للوقفة التي نظمت بالرباط أمام البرلمان يوم الأحد 25 من شهر يونيو الجاري، من قبل مجموعة من الفعاليات الشبابية والمدنية.

وأكدت مجموعة “أقليات”، في بيان توصل موقع “الأول” بنسخة منه، أن “حملة “222 برّا مغاربة ماشي مسلمين”، هي امتداد لحملة السنة الماضية، التي أطلقتها المجموعة تحت شعار “ماصايمينش، لا للمادة 222″،. وتطالب  “أقليات” بـ”إلغاء الفصل 222 من التشريع الجنائي الجديد، وتعديل التشريع الوطني مع ما صادق عليه المغرب من اتفاقيات ومعاهدات دولية خاصة بالحقوق المدينة والسياسية،” بالإضافة إلى “إطلاق جميع المعتقلين بسبب المادة 222 من القانون الجنائي، والتوقف عن ملاحقة واعتقال الأشخاص بتهمة الإفطار العلني في رمضان، وإقرار مدنية الدولة بشكل صريح”.

كما دعت مجموعة أقليات إلى “العمل على إقرار حقوق الأقليات، وحفظ كرامتهم، وحمايتهم من الاعتداءات المتتالية والخطيرة على سلامتهم الجسدية ومصالحهم الاجتماعية والاقتصادية”  وطالبت ابـ”العمل على ترجمة إعلان مراكش الأخير الخاص بحقوق الأقليات الدينية، إلى واقع معاش، عوض تركه مجرد حبر على ورق”.

وينص الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي على أن “كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر و غرامة من اثني عشر إلى مائة و عشرين درهما”.