28 جمعية في كتامة تتهم بنكيران وإلياس باستغلال الكيف لأهداف انتخابية

هاجمت 28 جمعيات تنشط في منطقة كتامة، ما تقوم به “كنفدرالية صنهاجة الريف” المقربة من إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة، متهمة إياها باحتكار الحديث باسم جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة.

واحتجت الجمعيات الـ28 التي تنشط في كل من كتامة، وعبد الغاية السواحل، وإساكن، وتمساوت، ومولاي أحمد الشريف، في بلاغ لها توصل موقع “الأول” بنسخة منه، على ما أسمته تحدث “كنفدرالية صنهاجة الريف”، بإسم المجتمع المدني بالمنطقة.

واعتبر يوسف الموساتي، منسق “حركة اليقظة ضد توظيف الكيف في الانتخابات والدين” أن “عبد اللطيف أضبيب رئيس”كنفدرالية صنهاجة الريف”، الذي حضّر رفقة إلياس العماري ندوة طنجة حول زراعة الكيف، بأنه يتبنّى خطابا قبليا عنصريا، بادعائه تمثيل جمعيات الريف، مع أنه هو والعماري ومن معهما لا يمثلون سوى أنفسهم”.

وأضاف الموساتي أن “تداخل الدين والسياسة مع المال المحصل من أموال المخدرات مضاف إليها النزعة القبلية التي يعمل البعض على زرعها من خلال الحديث عن “برلمان” قبائل ريافة وجبالة، لا يمكن أن تؤدي سوى إلى كوارث”.

وحمّل منسق “حركة اليقظة ضد توظيف الكيف في الانتخابات والدين” رئيس الحكومة مسؤولية ما يجري في منطقة الشمال، مضيفا أن بنكيران “عليه أن يتحلى بالجرأة لمعالجة هذا الموضوع بعيدا عن ثنائية الحلال/الحرام التي أثبتت لا جدواها، وعلى حزب العدالة والتنمية أن يكف عن نفاقه السياسي إزاء قضية الكيف هذا النفاق الذي يقوم على توظيف جمعيات المجتمع المدني بمناطق زراعته والتي ترفع شعار الدفاع عن زراعته في حين يعلن هو موقفه ضد الزراعة”.