الأمن يمنع أساتذة الغد من تنظيم مسيراتهم الجهوية 

مامون خلقي

في خطوة جديدة، قامت عناصر الأمن، صباح اليوم الخميس، بمحاصرة المسيرات الجهوية التي كان الأساتذة المتدربون يعتزمون القيام بها، تنفيذا لبرنامج التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، لتجديد مطالبهم بإسقاط مرسومي بلمختار.

و شهدت مسيرات الأساتذة المتدربين، بكل من مدن طاطا والجديدة، تطويقا أمنيا حال دون تحركها في الاتجاه الذي وضعته التنسيقيات المحلية كنقط نهاية، حيث وضعت حواجز حديدية في مقدمة المسيرات ومنعت المحتجين من تجاوز الحاجز الأمني.

و قال محمد آيت الحاج، عضو لجنة الإعلام والتواصل بالتنسيقية المحلية بالجديدة، إن قوات الأمن استعانت بالحواجز الحديدية لمنع مسيرة الأساتذة المتدربين من الوصول إلى مقر العمالة، حيث كان مقررا تنظيم شكل نضالي “تنديدا بالعنف الذي تعرض له الأساتذة المتدربون على الصعيد الوطني”، وتجديدا  لمطالب التنسيقية الوطنية بإسقاط مرسومي بلمختار.

وأضاف عضو لجنة الإعلام والتواصل، أن الأمن لجأ للضرب والسب والشتم بعد محاولات الأساتذة المتدربين تجاوز الحاجز الأمني، مما أسفر عن حصول خمسة إصابات في صفوف الأساتذة المتدربين تم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة.