استطلاع: 68 بالمائة من المغاربة يؤيدون معاقبة المفطرين علنا والكهول والفقراء الأكثر تشددا

أظهر استطلاع للرأي، أن الإفطار علنا في رمضان أمر غير مقبول بالنسبة للمغاربة، وغالبيتهم يؤيدون معاقبة المفطرين عمدا.

وجاء في نتائج الاستطلاع الذي أعدته جريدة “ليكونومست” بشراكة مع “سينورجيا”، أن 68 بالمائة يؤيدون معاقبة المفطرين علنا، و 22 بالمائة يرفضون ذلك. فيما 7 بالمائة ترى ذلك مرتبطا بحالة المفطر إن كان مثلا مريضا أو أجنبيا.

وأظهرت نتائج هذا البحث أيضا أن الشباب هم الأكثر تسامحا، ومعهم الشيوخ.

في المقابل يظهر الأشخاص ما بين سن 35 و54 سنة أكثر تشددا في معاقبة المفطرين، وخصوصا منهم المنحدرون من أوساط فقيرة أو قروية.

الاختلاف واضح أيضا بين جهات المغرب.. ففي الأقاليم الجنوبية للمملكة، 45 بالمائة من المستجوبين يعارضون فرض عقوبات على المفطرين، متبوعين بجهات الدار البيضاء سطات ب31 بالمائة ثم الرباط سلا القنيطرة.. وفاس ومكناس …

في المقابل الأكثر تشددا في تطبيق القانون ينحدرون من مناطق الشمال والشرق.