أول عملية ولادة تحت الماء بالمغرب تجريها طبيبة بآسفي وهذا ما قالته

أجرت غيثة السويطي، الطبيبة المختصة في الولادة، أول عملية ولادة تحت الماء في المغرب، بمعية طاقم طبي داخل مصحة الأم والطفل بمدينة آسفي.
وقالت الطبيبة أن عملية الولادة تحت الماء، تتطلب اتباع العديد من الخطوات، فيجب اتباع نظام غذائي خاص، حتى لا يزيد وزن الجنين، وأن تعمل السيدة على ممارسة رياضة المشي طيلة فترة الحمل، لهذا فليس كل السيدات بإمكانهن الولادة تحت الماء.
وأوضحت غيثة أن درجة حرارة ماء الحوض ينبغي أن تتراوح مابين 36-37، حيث تجعل الأم تسترخي ويساعدها على تسريع الولادة، حيث يتوسع الرحم بسرعة كبيرة وينزلق الطفل دون الشعور به، والعملية لا تكون مصحوبة بالآلام، كما لا يتم تقطيب الجرح، فالجنين ينزلق بسهولة ولا خوف عليه، ويكون الاتصال بينه وبين الأم مباشرة.
وحسب السويطي فلا يجب على النساء القيام بالعملية في المنزل أو حتى القابلة، لأن العملية تتطلب عناية طبية، حيث يتم تتبع دقات قلب الجنين وكذا إن كانت هناك مضاعفات جانبية، والتي تتطلب التدخل من قبل الطبيب المختص، الذي يتوفر على الآلات واللوازم الطبية اللازمة كما أوضحت أن العملية تكلف ما بين 3000 درهم و6000 درهم، وتشمل الحوض الذي تم اقتناؤه والمواد المستعملة.

i i.3 i.2