روبورتاج.. مسلمو الروهينغا يحكون تفاصيل المجازر الوحشية التي تعرضوا لها ببورما

بنغلاديش – أ ف ب
منع الجنود البورميون الدخول الى المسجد ووصل رجال مسلحون بسواطير وعبوات وقود، وعندها بدأت المجازر، كما افادت شهادات للروهينغا.

وقال ماستر كمال (53 عاما) المدرس الذي نجا من مجزرة وقعت في قرية أونيغ سيت بين بولاية راخين (شمال غرب بورما) إن “الذين كانوا يجرون قتلوا بسواطير وسقط آخرون برصاص الجيش”.

وقابلت وكالة (أ ف ب ) حوالى عشرة من سكان هذه القرية تمكنوا من اللجوء الى بلوخالي الحي العشوائي الواسع في بنغلادش الذي رووا فيه الحوادث المروعة التي جرت في 25 غشت.

الروهينغا-1

في ذلك اليوم هاجم متمردون روهينغا مراكز للشرطة ما أدى الى حملة قمع واسعة شنها الجيش ودفعت 300 الف من هذه الاقلية المسلمة في بلد معظم سكانه من البوذيين إلى النزوح. وقال ماستر كمال “كانوا يحرقون المنازل وهربنا لننجو بحياتنا”، موضحا أنه شاهد ثلاثة من جيرانه يقتلون. وتحمل أقلية الروهينغا الجيش البورمي وبوذيين متطرفين في هذا البلد مسؤولية أعمال العنف.

لكن شهادات الروهينغا يصعب التحقق منها نظرا للقيود المفروضة على الوصول إلى منطقة راخين. وتتهم الحكومة البورمية المتمردين الروهينغا بارتكاب فظائع بما في ذلك إحراق قُراهم – وهذا ما تشكك به الأمم المتحدة – وقتلهم مدنيين يشتبه بتعاونهم مع الجيش.

وقال محمد أمين (66 عاما) وهو مزارع كان والده وجيها في القرية إن عائلته تعيش في أونغ سيت بيين منذ ثلاثة أجيال. قال الرجل الذي كان يرتدي ملابس رثة “إنها المرة الأولى التي نهرب فيها. لم أر عنفا كهذا من قبل”.

8231593d6c

عندما بدأ إطلاق النار جرى ليختبىء في الادغال وعبر نهرا ليفلت من الجنود الذين كانوا يطاردون المدنيين. وقال “على الجانب الآخر من النهر رأيت أن كل شيء كان يحترق”. ويؤكد الجيش البورمي أن 400 شخصا على الأقل معظمهم من المتمردين قتلوا في أعمال العنف هذه. لكن الأمم المتحدة تعتقد أن هذا الرقم مخفض وتتحدث عن سقوط أكثر من ألف قتيل. وقد شهدت قرى أخرى في ولاية راخين مجازر أيضا.

ويؤكد اللاجئون من قرية أون سيت بين أنهم شاهدوا أثناء فرارهم أشخاصا يُقتلون وجثث ضحايا قتلوا بسواطير أو أحرقوا. ويؤكد بعضهم أن الطريق إلى بلوخالي إستغرق ستة أيام، بينما اختبأ آخرون واحتاجوا الى 12 يوما ليعبروا ممرات ضيقة وأدغالا كثيفة تحت أمطار غزيرة، قبل أن يصلوا إلى بنغلادش.

وقالت أنورة بيغوم (35 عاما) إنها اضطرت للقفز في النهر مع ابنها البالغ من العمر أربعة أعوام لتفلت من رصاص الجنود.وفي حالة الهلع هذه فقدت الاتصال بأبنائها الخمسة الآخرين خلال لجوئها إلى التلال المجاورة التي كانت مروحيات تحلق فوقها. وقالت “اعتقدت أنني لن أراهم بعد اليوم”. لكن أبناءها الآخرين الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة أعوام و12 عاما نجحوا في اللحاق بوالدهم على الحدود واجتمعت العائلة من جديد في بنغلادش. لكن هناك آخرين لم يحالفهم الحظ.

فقد لقي أكثر من مئة شخص مصرعهم خلال عبورهم نهر ناف الحدودي بين البلدين. ووصل جرحى يعتقد أنهم أصيبوا بالرصاص. كما تم نقل قتلى أو من بترت أطرافهم في انفجار ألغام على الحدود قال اللاجئون إنها زرعت لمنعهم من الوصول إلى بنغلادش.

وروى جمال حسين (12 عاما) أن اخوته الخمسة الذين يكبرونه سنا قتلوا برصاص رشاش في أونغ سيت بين. ولم ير الطفل والديه ولا أخواته السبع. وقال “كنا معا ثم بدأ اطلاق النار فجأة. لم انظر إلى الوراء للأنني اعتقدت لأنني سلأموت. عندما اختبأت تذكرت كل شيء وبدأت أبكي”. وعلى كتفه آثار جرح صغير يدل على إصابته بشظية رصاصة.

ويعيش بعض الروهينغا في بورما منذ أجيال. لكن البورميين يعتبرونهم بنغاليين ما جعلهم أكبر مجموعة محرومة من الجنسية في العالم. وبنغلادش بلد فقير جدا يواجه منذ سنتين تدفق مئات الآلاف من الروهينغا. واللاجئون في بلوخالي ليس لديهم اي مكان آخر ليذهبوا اليه.

وقالت أنورة بيغوم إنها مستعدة “للتسول” من لآجل البقاء. وأضافت « إذا لم يكن لدي أي شيء آكله فساتناول التراب لكنني لن أعود أبدا”.