“بليونش”.. أسطورة “المرأة الميتة” التي يطارد سحر جمالها حلم الرجال بالهجرة


تفاجئك عند أول منعطف في الطريق المؤدي إليها رهبة طبيعة قاسية، انعكست على الطريق لتجعله أكثر وعورة. سائق الطاكسي غير مبالٍ، أو هكذا يبدو، وهو يقودنا إليها. لقد تمرّس على السياقة بالسرعة المفرطة حدّ التهور في بعض الأحيان. بالمدخل المؤدي إلى قرية بليونش، المتاخمة لمدينة سبتة، تقابلك ثكنة حرس الحدود “الوهمية”. عساكر يتمترسون على شفا جبال، حاملين أسلحتهم، يوحي منظرهم بأنهم على أهبة تدخل سريع.

المرأة الميتة

belyounch

” La Mujer Muerta”، أو المرأة الميتة، هكذا يسميها الإسبان. سألت مرافقتي عن مغزى التسمية، فأشارت بأصبعها إلى قمة جبل “بليونش”. لقد نحثث الطبيعة من صخوره القاسية مجسّم امرأة ممددة، لم يتوان هؤلاء الأندلسيون الذين سكنوا بليونش أن يسموها امرأة ميتة ويحوكوا حولها الحكايات تلو الأساطير. هنا، ذات زمان سحيق، جلست امرأة تنتحب حبيبها الذي مات حتى تجمدت وأصبحت جزءا من الجبل.
عنوان منطقة “بليونش” الواقعة شمال المغرب، هو البساطة والجمال، سحر يسكنك بشكل غريب، مشهد جبل شامخ يخترق السماء المعلقة فوقه، لينعكس ظله على مياه الأبيض المتوسط. هنا على الحدود مع سبتة ترى كيف مزق الاستعمار جسدا واحدا ممتدا، كما ترى جبل طارق وضفاف الجنوب الإسباني الذي أحرق فيه طارق سفن جنوده، واحترق العديد من “الحراكة” قبل الوصول إليها.
بليونش امرأة ساحرة الجمال لكنها متجمدة. لقد كانت ومازالت المنطقة المغرّبة قسرا، الموزعة بين المغرب واسبانيا، تبوح بذلك أزقتها وسواقيها الأندلسية ولهجة ساكنتها الهجينة بين العربية والاسبانية.

المقهى البحري

13957015_537952439722494_1986105994_n

قصدت المقهى المطل على ضفاف المتوسطي. كان بسيطا وبدائيا، مزينا بشبك الصيادين وبعض الأحجار البحرية. الرؤيا ممتدة إلى اللامتناهي. لاشيء يكسرها عدا زرقة المياه، وزوارق الصيد التقليدية الزرقاء، وشمسيات من قصب مثبتة هنا وهناك على رمال الشاطئ. طلبت كأس شاي من نادل المقهى البحري ومالكه، الذي عرفت أن اسمه رشيد، كان لطيفا وخدوما. سألته عن الحالة الاقتصادية بالمنطقة وظروف عيش سكانها، لم يتردد رشيد في الجواب: أنا عشت في اسبانيا مدة طويلة، وعدت بعد وفاة والدي لأستقر بـ”بليونش”، والآن أنا أشتغل هنا بالمقهى. تابع رشيد: الطفل هنا كان يكبر على حلم واحد هو الهجرة إلى ما وراء البحر. ومن لم يستطع الهجرة؟، سألته، فأجاب رشيد: “راك عارف حنا على الحدود والكثير من الشباب يختار طرق غير شرعية لكسب المال”. فهمت انه يتحدث عن العمل في تحميل أو تهريب المخدرات إلى أوروبا.

الاستعمار ما زال في الدار

 

 

14009829_537952413055830_287410606_n

14009796_537952533055818_1024425579_n

14011960_10211220466574224_445091853_n

اقترح علي رشيد جولة عبر مركب الصيد التقليدي، ثم نادى على عادل ابن أخيه وصاحب “الفلوكة”. عادل شاب في العشرينيات من عمره، يبدو وكأنه لم يترك البحر ساعة واحدة إلى أن أصبح جزءا منه. حدثني عن كل صخرة بحرية هنا، وكلما ابتعدنا عن الشاطئ  كلما أمعن في الحكي عن قصص المهربين والصيادين وتاريخ المنطقة التي جمعت الأمازيغ بالعرب بالبرتغاليين بالأسبان. حكى بحرقة عن سبتة حيث الناس يتوفرون على تطبيب وتعليم: “سبتة فيها الحقوق.. كيخلصو حتى لي مخادامشي.. وفيها السبيطار والقراية ماشي بحال هاد البلاد د الويل”.
نبتعد اليابسة أكثر ، ويمعن عادل في الحكي أطول، وعطشي في استكشاف المكان لم يروَ. تمنيت لو بقيت إلى جانبه على فلكه وقتا أكثر، فحتى الحرقة التي يتكلم بها عن قريته بليونش وأهلها والتهميش الذي طالهم سحرتني ولم يوقظني منها سوى ظهور “زودياك” بسرعة كبيرة وعليه العلم الإسباني. همس إلي عادل إنهم “الغوارديا سيفيل”، لا تكلموهم، هم يدخلون إلى مياهنا بشكل مستمر.
وصلنا محيط صخرة كبيرة ، قال عادل: إنها جزيرة ليلى التي أراد الأسبان سرقتها منا هي أيضا. ثم جدّف باتجاه الحدود مع سبتة مصرّا أن يقربنا من الأسلاك الشائكة وأبراج المراقبة، التي تمزق الوطن. “الكثير من أفارقة جنوب الصحراء ماتوا هنا وهم يحاولون تجاوز الأسلاك نحو سبتة، ومن لم يمت منهم يعيش حياة قاسية بالغابات المجاورة.

نضال الصيادين

13957424_10211220467294242_1819145334_n 13941051_10211220467494247_872871385_n

في اليوم الموالي وأنا بالمقهى البحري التقيت صاحب المنزل الذي اكتريناه في “بليونش”، صياد يملك “فلوكة” يعيش بما يجود عليه البحر من سمك يبيعه لسكان القرية والمناطق المجاورة. كيف تمشي الأمور؟ سألته، فانطلق يحكي عن معارك الصياديين مع السلطات وكيف أن قوارب الصيد التقليدي في “بليونش” يئسوا من المطالبة بإنشاء مرسى صغيرة ترسو عليها قواربهم الصغيرة، عوض جرِّها يوميا إلى الشاطئ الرملي. أضاف صاحب المنزل بالرغم من أنهم قاموا ببناء سوق للأسماك فنحن كصيادين نطالب ببناء بمرسى خاصة بنا. كيف سنوصل الأسماك من “الفلوكة” إلى السوق؟ الإسبان يعتدون على مياهنا ويستنزفون ثروتنا البحرية، وعصابات التنقيب على المرجان في أعماق شاطئنا لا حدود لجشعها. وبحماس تابع: نحن الصيادين متضامنون فيما بيننا لأننا أبناء المنطقة ولن نتنازل على حقوقنا. كان يتكلم وكنت أستمع إليه بتمعن. زوار بليونش لا يرون في القرية سوى جمال الطبيعة الظاهر أما معانات أهلها الكامنة في كل مكان وخلف النظرات الحزينة فلا يهمهم، قلت.

ملاذ الفنانين وطالبي السكينة

13989727_10211220797622500_150348299_n

13941179_10211220788022260_2086806849_n

كانت لدي فرصة لقاء مبدع اختار بليونش ملاذا للهروب من صخب وزحمة المدينة للتأمل والسكينة والبساطة. المسرحي عبد المجيد الهواس الذي رمى كل التصورات السينوغرافية التي اشتغل عليها في مساره الفني، واختار هذا المسرح الفقير- الغني، المسمى “بليونش”. في منزله البسيط والجميل بأعلى الجبل المطل على البحر المتوسط، سألته ماذا أثارك في “بليونش”، فأجاب دون كثير تفكير: البساطة والهدوء.. ترتدي ملابسك العادية وتمشى جنب البحر، تحت الجبل دون أن يعترض نظرك شيء أو طريقك بشر.

بدون تعليقات

اترك رد