عدنان رمال.. عالم مغربي يفك لغز حير علماء العالم بإختراعه الجديد

بينما يواصل عدنان رمال العمل بشغف على أبحاثه داخل جامعة سيدي محمد بن عبد الله في مدينة فاس المغربية، يستعد للتوجه، في يونيو المقبل، إلى مدينة البندقية بإيطاليا، حيث رُشح لجائزة “المبتكر الأوروبي” عام 2017، لتطويره طريقة جديدة لتحسين مفعول المضادات الحيوية.

فالبروفيسور رمّال أستاذ علم الأحياء المغربي، نجح في تطوير عقار، يكافح التهديد المتزايد للميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، التي تعتبر من أخطر التهديدات المحدقة بالصحة في العالم بالعصر الحديث.

لم تُغر العروض الكثيرة التي حصل عليها البروفيسور المغربي في فرنسا بالبقاء هناك، فأنهى الدراسات العليا في الإلكترو- فيزيولوجيا وعلم أدوية القلب والأوعية ونال دكتوراه في علم الأدوية الجزيئي من جامعة باريس، وعاد محمّلاً بأفكار وأبحاث إلى المغرب عام 1988، حيث بدأت مسيرته اللامعة في هذا المجال، وفق ما ذكر موقع “هافنغتون بوست” النسخة المغاربية.

بداياته كانت في العمل مع باحثة أخرى، كانت تحاول الإجابة عن سؤال لطالما أثار فضوله “كيف يمكن إنشاء عائلة جديدة من الجزيئات، مثل المضادات الحيوية، غير قابلة لمقاومة الأدوية”.

وركز البروفيسور المغربي (55 عاماً) في هذه الأبحاث على المكونات النشطة المتواجدة في النباتات، وكيف يمكنها محاربة البكتيريا التي تتنامى في البشر. وقرر أن يخلط بين هذه الجزيئات الطبيعية والمضادات الحيوية، ليكتشف في النهاية بفضل هذا المزيج، أن البكتيريا ذات المقاومة المتعددة للأدوية، يمكنها أن تكون حساسة مجدداً.

بقي هذا الاكتشاف سراً حتى عام 2005، حينما وجد من يستطيع تمويل إبداعه الخاص بالبراءات بما يقرب من 5 ملايين درهم.

كثَّف بعدها من أبحاثه وتجاربه كما يقول “المختصون داخل المختبرات لطالما أخبروني بأني أعمل على شيء غير عادي”.

أكثر من 10 أعوام، ورمّال يطوّر من اكتشافه، حتى استطاع في نهاية 2015 إجراء أول اختباراته السريرية على مرضى التهابات المسالك البولية بمساعدة مختبرات “سوطيما” المغربية، التي وافقت على استثمار تحويل العنصر النشط الذي اكتشفه رمّال إلى دواء.

المكتب الأوروبي للبراءات، الذي يشرف على جائزة “المبتكر الأوروبي” التي قد تكون هذا العام من نصيب البروفيسور المغربي، يصف ابتكار رمّال بأنه يقدم أداة جديدة في مكافحة التهديد المتزايد للميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

(عن الهافنغتون بوست)

بدون تعليقات

اترك رد