أيت إيدر ينتقد عدم حديث اليوسفي عن التراجعات الحقوقية وطريقة “إعتقال بوعشرين”

انتقد محمد بن سعيد أيت إيدر، الزعيم اليساري وأحد رموز حزب الاشتراكي الموحد، عدم تخصيص عبد الرحمان اليوسفي في كلمته، أمس الخميس أثناء حفل تقديم كتابه “أحاديث في ما جرى” جزءا للحديث عن التراجعات الحقوقية التي يعرفها المغرب ومنها متابعة الصحفيين.

وقال أيت إيدر في تصريح نشره موقع “هسبريس”،  “لقد جمعتني فترات تاريخية معينة مع عبد الرحمان اليوسفي، غير أنه بالنسبة لي كانت هذه الفرصة مناسبة لإثارة الأحداث التي تجري اليوم”.

واعتبر أيت إيدر أن “الحديث عن المراحل الصعبة التي مر منها المغرب، كان يتطلب استحضار ما يقع اليوم للصحافة والأحداث التي رافقت حراك الريف”، معربا عن قلقه البالغ جراء “استمرار الشطط في استعمال السلطة والقمع اللاقانوني”.

وأضاف ايت إيدر، حسب ذات المصدر “لا يعقل في مغرب اليوم أن يقتحم 20 عنصراً أمنياً مقر مؤسسة إعلامية بطرق غير قانونية، كما لو أن البلاد تعيش حالة الطوارئ”، وذلك في إشارة إلى اقتحام السلطات لمقر جريدة “أخبار اليوم” لحظة اعتقال مديرها توفيق بوعشرين.