التامك يقدم روايته حول تعريض نزيل للعنف والتعذيب والزج به في زنزانة التأديب

نفت إدارة السجن المحلي بجرسيف اليوم السبت، تعرض السجين (أ.م)، المعتقل بالسجن المحلي بجرسيف على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة الحسيمة، لـ”العنف والتعذيب والزج به في زنزانة التأديب (الكاشو)”.

وأوضحت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج، في بلاغ، “ردا على ما تداولته بعض المواقع الالكترونية نقلا عن جمعيات تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان والسجناء بخصوص تعرض المعتقل (أ.م) لـ”العنف والتعذيب والزج به في زنزانة التأديب (الكاشو)”، أن النزيل المعني بالأمر ومنذ قدومه إلى المؤسسة بتاريخ 30 يناير 2018، تم إيداعه بغرفة تستجيب لجميع معايير السلامة الصحية والإقامة اللائقة وظروف الاعتقال الجيدة، من تهوية، وإنارة، وسرير ومرحاض وخزانة وقراءة واستحمام وفسحة وتمكينه من ممارسة تمارين رياضية”.

وأضاف المصدر ذاته أن “النزيل المذكور يتمتع بصحة جيدة ويتناول وجباته الغذائية بانتظام، كما يخضع للمراقبة الطبية من طرف الطاقم الطبي وشبه الطبي للمؤسسة بصفة منتظمة، شأنه في ذلك شأن باقي النزلاء. كما تم تمكينه، يضيف المصدر، من زيارات أفراد عائلته والاتصال بهم عبر الهاتف الثابت الخاص بالمؤسسة، وفق ما تنص عليه النظم والقوانين المنظمة للمؤسسات السجنية”.

وأكدت إدارة المؤسسة أن “مثل هذه الأكاذيب والمغالطات المروج لها من طرف جهات غير مسؤولة، تخدم أجندة جهات هدفها التبخيس والتشكيك في المجهودات المبذولة من طرف إدارة هذه المؤسسة، المتمثلة في تحسين ظروف اعتقال النزلاء وصون كرامتهم”. يقول بلاغ المندوبية.