عاجل.. اجتماع طارئ ببيت العثماني لاحتواء “الزلزال” الذي أحدثه بنكيران بتصريحاته

قال زعيم حزب سياسي مشارك في الحكومة، إن الأمناء العامين لأحزاب الاغلبية عبروا، في اتصالات مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني عن رفضهم للهجوم الكلامي، الذي شنه رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، على كل من عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وذلك خلال الجلسة العامة، لمؤتمر شبيبة “البيجيدي” المنعقدة يوم السبت الماضي بالرباط.

وأكد زعيم الحزب الذي تحفظ على ذكر إسمه، حسب ما جاء في “الأخبار” لعدد غد الجمعة، أن أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وامحند لعنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، وادريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، ومحمد ساجد الأمين العام للاتحاد الدستوري، اتصلوا هاتفيا برئيس الحكومة بصفته الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، واحتجوا واستنكروا بشدة هجوم بنكيران على حلفاء حزبه داخل الحكومة.

وقال المصدر ذاته لليومية، “طالبنا بعقد اجتماع طارئ للأغلبية لمناقشة هذا الموضوع بالتحديد ووضع حد لمثل هذه الهجومات”، مضيفا أنه تم الاتفاق على عقد الاجتماع مساء اليوم الخميس، وسيتم خلاله إصدار بلاغ استنكاري يحمل توقيع جميع ممثلي هيئة الأغلبية بمن فيهم حزبا العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية.

وأوضح المسؤول الحكومي، في حديثه، ان الأمناء العامين يرفضون تحويل بنكيران إلى مرشد أعلى لحزب العدالة والتنمية يصرف مواقف تتجاوز رئيس الحكومة والأمين العام لحزبه، مضيفا، “بأي صفة يتكلم بنكيران، ويعطي التعليمات لأعضاء وبرلمانيي “البيجيدي” ويهاجم حلفاء حزبه في الأغلبية”.