العثماني من أديس أبابا: مشاركة المغرب في القمة عملية وفعالة

 أكدسعد الدين العثماني رئيس الحكومة، اليوم الأحد بأديس أبابا، أن المغرب يضطلع بدور رائد في القضايا المدرجة في جدول أعمال الدورة ال30 لقمة الاتحاد الإفريقي، التي افتتحت أشغالها اليوم بمقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية.

ووصف العثماني، في تصريح للصحافة، مشاركة المغرب في أشغال القمة الثلاثين للاتحاد الإفريقي ب”العملية والفعالة”، مشددا على أن المملكة ستعبر بوضوح عن موقفها بخصوص جميع القضايا والمواضيع المطروحة للنقاش في قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد.

وبخصوص انتخاب المغرب بمجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الإفريقي، أكد رئيس الحكومة أن هذا الانتخاب “يعد دليلا وشاهدا على الثقة التي تحظى بها المملكة لدى الدول الصديقة والشقيقة بالقارة الإفريقية”.

وبعد أن ذكر باختيار الملك محمد السادس رائدا للاتحاد الإفريقي في موضوع الهجرة خلال قمة الاتحاد الـ28، أبرز سعد الدين العثماني أن الملك أرسى، في يوليوز 2017، أسس أجندة إفريقية حول الهجرة من خلال المذكرة الأولية التي تم تقديمها خلال القمة ال29 للاتحاد الإفريقي.

وأضاف أن هذا الموضوع يعد أحد القضايا الرئيسية والمحورية المطروحة التي يناقشها القادة الأفارقة يوم غد الاثنين، إلى جانب ملفات مهمة أخرى.

وكان المغرب انتخب، يوم الجمعة الماضي، عضوا في مجلس السلم والأمن، وهو هيئة محورية تابعة للاتحاد الإفريقي تتولى تعزيز الأمن والاستقرار بالقارة، وذلك بمناسبة انعقاد الدورة العادية الـ32 للمجلس التنفيذي للاتحاد. وسيشغل المغرب مقعدا في المجلس لمدة سنتين قابلة للتجديد (2018-2020)، وذلك في إطار مبدأ التناوب بين البلدان الأعضاء بالاتحاد الإفريقي.