“نايضة” بأوطاط الحاج.. والدرك يستدعي 7 نشطاء ضمنهم مستشارون جماعيون

علم “الأول” من مصادر حقوقية محلية بأوطاط الحاج أنه على خلفية الاحتجاجات التي اندلعت بالمنطقة منذ مساء يوم الاثنين الماضي تمّ استدعاء سبعة نشطاء سياسيين وحقوقيين من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بميسور الذي طلب منهم الحضور عاجلا دون أن يوضح أسباب ذلك.
وأوردت ذات المصادر أن “وفاة رجل خمسيني “مول الكرّوسة”، جرّاء إصابته في حادث بأوطاط الحاج؛ وهو على متن سيارة الإسعاف في طريقه إلى المركب الاستشفائي الجامعي بفاس، هي النقطة التي أفاضت الكأس، وجعلت ساكنة المدينة د تخرج في مسيرات احتجاجية حاشدة مندّدة ب”تردي الوضع الصحّي وبتفشي الفساد بالمنطقة والحكرة الجماعية التي يحس بها المواطن بشكل يومي”.
وأضافت مؤكّدة أن التظاهرات التي عرفتها المدينة يوم الاثنين والثلاثاء جاءت نتيجة “الواقع المزري لقطاع الصحة بالرغم من الاحتجاجات المتكررة والحوارات التي أجراها المجتمع المدني والسياسي في وقت سابق مع المسؤولين المحليين والإقليميين في القطاع وبحضور السلطات المحلية والإقليمية”.
وأكّد الناشط علي قبابو في اتصال هاتفي مع “الأول” أن الذين تم استدعاؤهم هم: عبد العزيز لحموزي كاتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد بأوطاط، ومحمد أمان رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعضو الحزب الاشتراكي الموحد، واحمد مرجي عضو مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأوطاط الحاج وعضو اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي، وعلي اقبابو عضو الحزب الاشتراكي الموحد ومستشار فيدرالية اليسار بالمجلس البلدي لأوطاط الحاج، وسفيان سهلي كاتب فرع حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بأوطاط الحاج ومستشار فيدرالية اليسار بالمجلس البلدي بالمدينة، فضلا عن ادريغيل محمد عضو مكتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد ومستشار فيدرالية اليسار بالمجلس البلدي لأوطاط الحاج، والناشط لصلع شملال عضو الحزب الاشتراكي الموحد ومستشار فيدرالية اليسار بجماعة تيساف ومستشار الغرفة الفلاحية لإقليم بولمان.
وحسب مصادرنا فإن مطالب الحركة الاحتجاجية تتعلق بتحسين شروط استقبال المرضى وعائلاتهم، والاستجابة لشكايات المواطنين كتابيا أو شفويا ضد تصرفات الطبيب (ي ب)، ووضع حدّ للعمل بالتناوب أو ما يُعرف بالتوافق بين أطر الطب العام، بالإضافة إلى توفير الأطر الصحية الكافية من أطباء وممرضين في أقسام المستشفى الوحيد بأوطاط الحاج مع توفير التجهيزات الكافية بقسم التحليلات الطبية وقسم الكشف بالأشعة، فضلا عن توفير طبيبة الولادة بشكل دائم وجعل حد لمحنة الحوامل اللواتي يقطعن مسافات طويلة للولادة في تجاه كل من تاوريرت، تازة، كرسيف، فاس أو ميدلت.

وتطالب الساكنة أيضا بتوفير سيارات الإسعاف اللازمة في الحالات الحرجة، وبناء جناح خاص للولادة القيصرية مع توفير الأدوية الكافية لسد حاجيات المرضى بالمستشفى والمراكز الصحية بدائرة أوطاط الحاج.