أين اختفى “الشناقة”.. ولماذا لم يعودوا يزورون معتقلي حراك الريف في عكاشة؟

بعدما أصبحت كل المؤشرات تؤكد أن محاكمة معتقلي حراك الريف ستطول وألا عفو يلوح في الأفق القريب، تتساءل عائلات المعتقلين ومعهم أغلب محاميي الحراك، ونشطاء من الحركة الحقوقية في المغرب، عن السر وراء توقف الحركة الدؤوبة لعدد من الذين ظهروا، فجأة بعد اعتقال الزفزافي ورفاقه، كوسطاء بين المعتقلين والدولة. فهؤلاء “الشناقة” كما أصبح يُطلق عليهم تبخروا فجأة وتبخرت معهم وعودهم بحدوث انفراج قريب في الملف، كما تبخرت آثار تقاريرهم التي لم يخف بعضهم مثل نور الدين عيوش بأنه سلمها للديوان الملكي.

يستضيؤون بالنار التي تحرق الآخرين..

مصدر حقوقي أكد لموقع “الأول” أن أشخاصا مثل نور الدين عيوش وصلاح الوديع وخديجة المروازي وكمال الحبيب، هم دائما يتموقعون في المنزلة بين المنزلتين، فتجدهم يرفعون شعارات يسارية وليبرالية من قبيل الملكية البرلمانية، وفي نفس الوقت لا يخفون قربهم وصداقتهم لشخصيات نافذة داخل القصر الملكي. ف”نور الدين عيوش الذي جنى أموالَا كثيرةً من الحملة الفاشلة التي قام بها لدفع المغاربة للتصويت بكثافة  في 2007، سوف يكون في طليعة الذين خرجوا يوم 20 فبراير 2011 للتنديد بالواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي. وعندما أرادت الدولة تجريب رد فعل المغاربة من مسألة التدريس بالدارجة لم تجد غيره لامتصاص لعنات الأغلبية الرافضة لهذا الأمر”.

وسبق لمحمد النشناش، الرئيس السابق للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، أن صرح لأحد المواقع قائلا بأنه أثناء إحدى زياراته للمعتقلين بسجن عكاشة، عبروا له عن “شجبهم لمن يريدون الركوب على قضيتهم، في إشارة الى نور الدين عيوش ولحبيب كمال رئيس المرصد المغربي للحريات العامة المقرب من الياس العماري حسب ما أكده لشبكة دليل الريف مصدر مقرب من النشناش”.

ويضيف مصدر “الأول” أن ما يقال عن عيوش يصدق على كمال الحبيب الذي يَشتغل مع شباب يساريين، ويحافظ على انتمائه للحزب الاشتراكي الموحد، لكنه متورط حتى الأذنين مع جهات داخل الدولة تغض الطرف عن علاقاته “المدنية” المعولمة والمتشعبة، في الوقت الذي تشدد الخناق على رفاقه في الحركة الحقوقية الحقيقية وهو صامت وكأنه ليس جزءا من هذه المنظمات الحقوقية باعتبارها تنظيمات موازية لانتمائه السياسي. بل إن كمال الحبيب- يؤكد المصدر- يتجاوز الحركة الحقوقية ويخلق مبادرات تثار حولها أكثر من علامة استفهام للتوسط بين معتقلي الحراك والدولة قبل أن يختفي بالمرة، بعدما استشعر عدم وجود رغبة في استمرار وساطاته هو وأمثاله.

أما صلاح الوديع، يقول مصدر آخر، فهو “عاشق للصور والقبل والعناقات، وأينما كانت الميكرفونات وعدسات الكاميرات يكون صلاح”، فالرجل، يضيف ذات المصدر، “اختار منذ زمان النضال السهل، وانتظار المكافآت عنه، وهو كائن رومانسي لا يُعقلَن الأمور حتى في تطلعاته الريعية، والدليل أنه عندما اتصلت به الصحافة في فبراير 2016 تسأله إن كان هو الذي تم تعيينه سفيرا للمغرب في أندونيسيا، بينما كان الإسم المعين هو الوديع بنعبد الله، أجاب صلاح الوديع بحماس عاطفي: هذا ماقيل لي من طرف أحد الأصدقاء، دون أن يشغل عقله قليلا ليعرف بأنه لو كان فعلا قد تم تعيينه سفيرا لتمت استشارته أو على الأقل إشعاره قبل إعلان ذلك للعموم”.

ويتابع ذات المصدر أن صلاح وأمثاله، تحركوا لحشر أنوفهم في ملف معتقلي الحراك في الوقت الذي كانت الدولة متوجسة من حدوث تطورات وارتدادات خارجية وداخلية في الملف، لذلك حركت هؤلاء “الشناقة” لتقديم وعود معسولة لمعتقلي الحراك، وحثهم على إيقاف إضرابهم عن الطعام، لكن ما إن تبين بأن الحراك قد خمد وإلى الأبد، وأن وفاة والد المرتضى إعمراشا ووفاة عماد العتابي لم يحركا ساكنا، وأن الآثار الارتدادية لريفيي العالم لا خوف منها، حتى تم الاستغناء عن “الشناقة”.