زيان يقدم للقاضي ثلاث مقترحات تهم الصحفي المهدوي

احتج المحامي محمد زيان، محامي الصحفي حميد المهدوي، مدير موقع “بديل” المتوقف عن الصدور، على حرمانه من مقابلة موكله، المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، والمتابع ضمن محاكمة معتقلي حراك الريف.

وقال زيان، مساء اليوم الثلاثاء، موجها كلامه للقاضي المكلف بملف معتقلي الحراك والصحفي المهدوي: “أنا عندي قضية بسيطة.. فأنا أنوب عن حميد المهداوي ولَم أحصل على حقي في الاتصال به، وسبق أن راسل موكلي النيابة العامة يخبرها بأنه لا يستطيع التكلم مع دفاعه”. مضيفا: “هذه الإشكالية خلقتها إدارة السجون التي منعتني من دخول سجن عكاشة”.

وأضاف زيان، موجها كلامه للقاضي رئيس الجلسة بمحكمة الاستيناف بالدار البيضاء: “لدي ثلاثة اقتراحات لحل هذا المشكل: إما يجب على النيابة العامة طلب العفو لموكلي، أو على القاضي أن يأمر بالتراجع على ضم ملف المهدوي لباقي الملفات، وأما نجي قبل بساعة والنيابة العامة تعطيني المكتب ديالها باش نلتقي مع موكلي، إما تسيفطوه لسجن المحمدية باش نقدر نتخابر معاه”.

وأضاف زيان: “أنا نحشم نتوجه للقضاء الدولي، لأنني سأمر عبر القضاء الافريقي ونتوما عارفين وما باغيش”، وعندما أوقفه القاضي قال له زيان: “فهمتوها أ السيد القاضي”.

وكان النقيب محمد زيان قد طلب من رئيس الجلسة الكلمة، قبيل مرافعة النقيب عبد الرحيم الجامعي، ليقدم ملتمسا يخص قضية تخابره مع موكله حميد المهداوي.