سابقة.. “نيويورك تايمز” تكشف حقيقة الصحون الفضائية.. أمريكا غير قادرة على الدفاع عن نفسها

كشف تقرير جديد نشرته جريدة “نيويورك تايمز” أن وزارة الدفاع الأمريكية تتوفر على برنامج ضخم لمراقبة وتتبع الصحون الطائرة، ظلت تخفيه منذ إطلاقه في 2007 وحتى توقفه في 2012، كما ظلت تخفي الميزانية الضخمة التي رصدتها له لخمس سنوات.

وحسب الجريدة فإن برنامج مراقبة الصحون الطائرة أطلق بإلحاح من هاري ريد، النائب الديمقراطي عن ولاية نيفادا، الذي كان زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ آنذاك، والذي  كان مهتما بالظواهر الفضائية.

 

وتابعت الجريدة الأمريكية أن البنتاغون أنجز في عام 2009 تقريبا موجزا يقول فيه إن الولايات المتحدة الأمريكية غير قادرة على الدفاع عن نفسها ضد بعض التقنيات المُكتَشَفة.

مضيفة أن مدير البرنامج المسؤول عن تقارير الأجسام الطائرة لويس إليزوندو، استقال من مهامه في أكتوبر من وكالة استخبارات الدفاع الأميركية. وأصرَّ مسؤولون على أنَّ أنشطة البرنامج انتهت بعد خمس سنوات في عام 2012.، تاريخ نهاية البرنامج، وقال في رسالة استقالته: “هناك حاجة إلى زيادة الاهتمام بالقصص العديدة الواردة من القوات البحرية وغيرها من فروع القوات المُسلَّحة، عن وجود أنظمةٍ جوية غير عادية، تتداخل مع منصات الأسلحة العسكرية، وتُظهِر قدراتٍ تفوق قدرات الجيل التالي من الأسلحة”.