اليسار يسبق الإسلاميين لتكريس الولاية الثالثة.. العزيز أمينا عاما مرة أخرى

سبق المؤتمر الاتحادي حزب العدالة والتنمية في إقرار الولاية الثالثة لمنصب الأمين العام، وذلك بتغيير قانون الحزب والتمديد لعبد السلام العزيز، الذي انتخب من قبل  أعضاء المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي أمس الأحد عبد السلام العزيز أمينا عاماً للحزب، للمرة الثالثة،  بـ111 صوت من أصل 139 صوت، في حين حصل منافسه محمد الصغير الذي ترشح للأمانة العامة على 28 صوت فقط.

وقد انتخب المجلس الوطني الذي دام حوالي 12 ساعة منذ التاسعة صباحاً إلى غاية التاسعة ليلاً أعضاء المكتب السياسي للحزب بعد انتخاب الأمين العام، وقد ترشح لعضوية المكتب السياسي 33 عضو وعضوة مقسمين على 3 لوائح، واحدة عامة ترشح لها 22 عضو، وثانية للنساء ترشح لها 7 نساء وثالثة لشباب ترشح بها 5 شباب.

وقد تم التصويت على المكتب السياسي الذي حدد عدده 18 عضو وعضوة بالإضافة إلى الأمين العام، حيث تم الإعلان عن أعضاء المكتب السياسي، على الشكل التالي، عبد السلام لعزيز الأمين العام، والباقي هم خالد العلمي لهوير، الطاهر موحوش، أمين لقمان، عبد السلام برماكي، محمد حطاطي، أمين الكوهن، محمد البهيج، عبد العني الراقي، محمد ماكري، عبد الصمد العقاني، يونس فيراشين، يوسف بوشواطة، فخر الدين مطيع، بدر نور البيت، فاطمة الزهراء التامني، سارة بنجيلالي لطيفة بوعبيد، خديجة بورقادي.

وكان المؤتمر الوطني لحزب المؤتمر الاتحادي المنعقد أخيرا قد مهد الطريق لولاية ثالثة للعزيز وذلك من خلال إقرار بالتعديل في القانون الأساسي للحزب، مما يسمح بالتمديد له على رأس الحزب.

كما أن مصدر مطلع من داخل الحزب  أن “اتفاق جرى في الكواليس بين عدد من قيادات الحزب مع العزيز بالتمديد له على أساس أنه هو الشخص المناسب الذي يمكنه لعب دور مهم في سبيل توحيد مكونات فدرالية اليسار من أجل اندماجها في حزب يساري واحد في أفق نهاية السنة المقبلة 2018″.