بعد الإمارات.. الملك محمد السادس يحل بقطر.. فهل يُنهي أزمة الخليج ؟

حل الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل، اليوم الأحد، بالدوحة قادما إليها من دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في مستهل زيارة رسمية لدولة قطر .

ولدى نزول  الملك من الطائرة بمطار حمد الدولي، وجد  في استقباله  الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر .

وبعد أن استعرض  الملك وأمير دولة قطر، تشكيلة من حرس الشرف أدت التحية، تقدم للسلام على الملك نائب أمير دولة قطر الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني، ووزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمان آل ثاني، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، ورئيس الديوان الأميري الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، وسفير دولة قطر بالمغرب السيد عبد الله بن فلاح بن عبد الله الدوسري .

كما تقدم للسلام على جلالة الملك  نبيل زنيبر سفير المغرب في الدوحة وأعضاء السفارة المغربية ب قطر.

وبعد استراحة قصيرة في قاعة التشريفات بالمطار، توجه الموكب الرسمي إلى الديوان الأميري، حيث سيجري الملك مباحثات مع أخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ومن المتوقع أن يلعب الملك محمد السادس دور الوساطة بين دول الخليج المتصارعة وذلك لإنهاء أزمة “الخليج” بين الإمارات والسعودية من جهة ودولة قطر من جهة أخرى.

ويرافق  الملك، خلال هذه الزيارة، وفد رسمي يضم، على الخصوص، مستشاري الملك فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي وعبد اللطيف المنوني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي  ناصر بوريطة.