بعد قرار طرد 20 عاملا ب”آخر ساعة”.. تهديد آخرين بتخفيض الراتب

بعد القرار الجاهز بتسريح 20 عاملا (12 صحافيا و8 تقنيين) بجريدة “آخر ساعة” التي أسسها إلياس العماري، عادت إدارة الجريدة تخبر العاملين، بطرق غير مباشرة، بأنها ستقوم بخفض أجورهم والقيام باقتطاع دائم منها يترواح ما بين 3000 درهم و6000 درهم للصحافي، ابتداءا من الشهر القادم.

وقد عقد المكتبان النقابيان، التابعان للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، والاتحاد المغربي للشغل، مساء أمس الاثنين، اجتماعا طارئا بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدار البيضاء، قررا خلاله “التصدي للعبث بمصائر العاملين بالمؤسسة، وطالبا فيه بعدم المساس برواتب الأجراء، وإيقاف تهديدهم بتسريحهم، ووضع ميثاق تحرير، وانتخاب مجلس تحرير، احتراما لما جاء في الاتفاقية الجماعية،”.

وفي موضوع ذي صلة، علم “الأول” أن العاملين بالجريدة يحملون مسؤولية تردي الوضع داخلها لأحمد النشاطي، رئيس التحرير، المرشح لمنصب المدير العام، وأيضا للمدراء الكبار، الذين يصل عددهم إلى 10، والذين رغم أن بعضهم “شبح” ولا يشتغل، فإنهم يستنزفون مالية الشركة المصدرة ل”آخر ساعة” والمطبوعات الأخرى، بأجورهم الضخمة”.

 

 

بدون تعليقات

اترك رد